الأحد , يناير 20 2019
الرئيسية / مقالات (صفحه 2)

مقالات

مقالات

التحكم

عبد القادر العلمي/ منذ نهاية العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين أصبحت كلمة (التحكم) من الكلمات التي تتردد كثيرا في العديد من الخطابات والكتابات السياسية لفاعلين من تيارات مختلفة ومشارب متباينة، ويمكن القول بأنها أضحت من "المصطلحات" التي دخلت إلى القاموس السياسي المغربي الحديث. وتجد كلمة (التحكم) أرضية خصبة ومناخا مناسبا للانتشار السريع والتداول المتزايد في غياب ضوابط وآليات ديمقراطية حقيقية وفعالة تؤطر الحياة السياسية مع وجود ضبابية وشُبْهة في ميلاد ومسار وتوجه بعض الكيانات الحزبية التي تدخل غمار العمل السياسي بشكل

أكمل القراءة »

حقوق المواطنة

علاقة المواطن بالوطن الذي ينتمي إليه والتي يُصطلح على تسميتها بالمواطنة تتجلى في مجموعة من الروابط الاجتماعية والهُويَّاتية والقانونية وتترتب من خلالها لكل مواطن ومواطنة عدة حقوق والتزامات، ويهمنا في هذه العجالة الجانب المتعلق بالحقوق والذي سنتعرض له بعد توضيح المعنى المقصود من المواطنة

أكمل القراءة »

أوراق بنما

تسريب ما يعرف ب أوراق بنما» أيا كانت خلفياته وأهدافه وتوقيته فإنه جاء ليكشف حالات تهريب وتبييض الأموال والتهرب الضريبي من طرف عدد من ذوي النفوذ السياسي وأصحاب القرار والمقربين منهم في شتى مناطق العالم ومنهم قادة ومسؤولين نافذين في البلدان العربية ومنها المغرب، وهي عملية تفضح ما كانت تتناوله الألسن وتشير إليه الأصابع في العديد من المجامع دون أن تتحرك آليات التحقيق والمتابعة باعتبار أن الأمر كان ينحصر في تخمينات وأقاويل وبعض المؤشرات التي لا ترق لمستوى المعلومات الدقيقة والأدلة الواضحة

أكمل القراءة »

تثبيت الوحدة الترابية

كانت وستظل قضية الوحدة الترابية للمغرب محل إجماع كل المغاربة باعتبارها قضية وطنية مقدسة تسمو عن أي اختلاف سياسي أو مذهبي أو غيره ولذلك كان من الطبيعي أن ينتفض المغاربة في كل أرجاء الوطن احتجاجا واستنكارا وتنديدا بسبب التصريح غير المسؤول الصادر عن (بان كي مون) الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بشأن الصحراء المغربية، والموجة العارمة من الاحتجاجات التي عرفتها مختلف مناطق المغرب ومنها المسيرة الوطنية الحاشدة بالرباط يوم الأحد 13 مارس 2016 جاءت ليس فقط لأن المسؤول

أكمل القراءة »

الوزيرة «الضحية»

في غمرة احتفال المغرب والمجتمع الدولي باليوم العالمي للغة العربية كلغة ساهمت في إغناء الحضارة الإنسانية عبر التاريخ جاء تصريح صادم لوزيرة في الحكومة وقيادية في حزب يصف نفسه بأنه «تقدمي» حينما قالت في برنامج حواري يشاهده ملايين المغاربة وغيرهم بأنها «ضحية» التعريب وأنها مع التوجه الذي أراد أن يطبقه وزير التربية الوطنية والهادف إلى التخلي عن اللغة العربية والعودة إلى لغة (ليوطي) في التعليم، وبذلك تحاول السيدة الوزيرة – عن وعي أو غير وعي- ترسيخ الأسطوانة التي يروجها اللوبي الفرنكفوني الذي يحن إلى عهد الاستعمار الفرنسي ولا يترك فرصة تمر دون الطعن في إحدى المقومات الأساسية للوجود الوطني وهي اللغة

أكمل القراءة »

الأسرة الفلسطينية

نص مداخلتي باسم مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في مائدة مستديرة لجمعية حماية الأسرة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني) بداية أود أن أشير بسرعة إلى الأساس الاستعماري لاغتصاب أرض فلسطين والذي يرجع إلى ما يعرف بوعد بلفور المشؤوم، فحينما كانت فلسطين تخضع للانتداب البريطاني أصدر وزير خارجيتها المسمى بلفور سنة 1917 وعدا بمنح اليهود وطنا قوميا في فلسطين ولم يكن عدد اليهود المقيمين في فلسطين آنذاك يتعدى 5%؛ وبذلك يكون الأساس الذي بني عليه الكيان الصهيوني باطل وغير مشروع لأن سلطة الانتداب الاستعمارية لا تمتلك حق تفويت الأرض لغير أصحابها

أكمل القراءة »

تأثير المجتمع المدني في السياسات العمومية، حقوق الإنسان كنموذج

يعرف المغرب دينامية متزايدة للمجتمع المدني أو المنظمات غير الحكومية التي تتكون بمبادرات تطوعية جماعية منظمة وتشتغل في مختلف المجالات الحقوقية والثقافية والاجتماعية والتنموية والرياضية والبيئية.. وتؤثر في السياسات العمومية بما تقدمه من مطالب أو مقترحات أو من خلال رصدها لما يجري على مستوى تدبير الشأن العام وما تبديه في هذا الصدد من ملاحظات أو انتقادات، وجاء دستور سنة 2011 ليعزز دور المجتمع المدني كطرف يساهم في إطار الديمقراطية التشاركية في خدمة الصالح العام

أكمل القراءة »

الحرية والمسؤولية

الحرية بمفهومها العام تشكل العمود الفقري في المنظومة الحقوقية، وتندرج ضمن المقومات الرئيسية للمجتمع الديمقراطي، وتعد عنصرا أساسيا لإتاحة المجال للإبداع والخلق، ولا يمكن بدونها تحقيق التطور والتقدم في حياة الإنسان؛ وهي لا تُنتج كل ما تنطوي عليه من قيم ومزايا إلا بارتباطها الوثيق مع المسؤولية التي يحدد مداها القانون. ولكل من الحرية والمسؤولية أبعاد وجوانب فلسفية وسياسية وقانونية واجتماعية وأخلاقية، ليست هي موضوع هذه العجالة، التي

أكمل القراءة »

هوية الأحزاب بين النظرية والممارسة

ن الطبيعي أن يكون لكل حزب سياسي مرجعيته وهويته المذهبية الخاصة به ومن البديهي أن يعلن عن ذلك في أدبياته وخطاباته، كما أنه من المفروض أن يكون في ممارساته ومواقفه منسجما مع مرجعيته وهويته، غير أن الواقع يزخر بحالات تخرج عن هذا المنطق حيث يُلاحظ أن هناك «أحزابا» خرجت من رحم الإدارة وبإيعاز ودعم من شخصيات نافذة في الدولة لتحقيق أغراض تحددها العقلية التحكمية في المشهد الحزبي والسياسي، وتدعي بعض هذه الأحزاب أنها تتموقع في الصف (الديمقراطي الحداثي) رغم أنها أحدثت

أكمل القراءة »

من يزرع العبث لا يحصد العنب

منذ عدة عقود من الزمن دأبت بعض الفئات النافذة في الدولة المغربية على توارث لعبة تمييع وتشويه المشهد الحزبي وإفساد الحياة السياسية بهدف تحييد وإقصاء النخب الوطنية النظيفة والمناضلة من الاتجاهات المختلفة وإغراء واحتضان العناصر الانتهازية القابلة للارتشاء وتلميع رموز تنحصر مؤهلاتها في جمع الأموال والجشع وحب الجاه والسلطة مما أدى إلى انتشار كائنات «سياسية» بدون مصداقية ومؤسسات شكلية عديمة الفعالية؛ وكل ذلك من أجل ضمان الاستمرارية لسياسة التحكم كوجه من وجوه

أكمل القراءة »