الأحد , مايو 19 2019
الرئيسية / منبر حر

منبر حر

71 عاماً على النكبة ارتداداتها تمتد… وكيانها يهتز

معن بشور/ اي قراءة بعين واحدة للمشهد الفلسطيني والعربي والاقليمي والدولي بعد 71 عاماً على قيام الكيان الصهيوني على ارض فلسطين تبقى قراءة مبتوره وناقصة وعاجزة عن فهم طبيعة التحولات التي يشهدها الصراع بين أمتنا وعدوها الصهيوني... فمن جهة لا يستطيع اي قارئ موضوعي ان يتجاهل التداعيات الخطيرة والارتدادات الكبيرة التي اطلقها المشروع الصهيوني

أكمل القراءة »

نحو ثقافة عربية جديدة

د محمد علي فخرو/ مثلما يعيش الوطن العربي أزمات مفجعة في السياسة والاقتصاد والأمن، فإن أهم وأقوى عناصر توحيده القومي، وهي الثقافة العربية الجامعة، تواجه، هي الأخرى، أزمتها . والواقع أن تلك الأزمة قد بدأت ملامحها في القرن التاسع عشر عندما حكمتها اتجاهات : السلفية المنغلقة على الذات، أو الشعور بالدونية أمام ثقافة أوروبا وبالتالي المناداة بالانصهار فيها بصورة كلية وبلاضوابط، أو الوسطية التلفيقية الحائرة.

أكمل القراءة »

التحدي الصيني

بناء في الشرق وانهيار في الغرب عاطف محمد عبد المجيد*/ أول ما نطالع في كتاب «التحدي الصيني» هو أن الصين ليست في طريقها لتكون قوة اقتصادية عالمية فقط، ولكن أيضًا تريد أن تصبح قوة سياسية وعسكرية عظمى، وما يلفت النظر فعليًّا هو أن نمو الاقتصاد الصيني يواصل الصعود بشكل مستمر. التحدي الصيني الذي ألّفه فولفجانج هيرن وترجمه محمد رمضان حسين، وصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، يُعدّ من أكثر الكتب مبيعًا آن ظهوره، ويقع في اثني عشر فصلاً يتحدث فيها المؤلف عن ظهور قوة عالمية جديدة، عن الرأسماليين الموهوبين، عن بناء

أكمل القراءة »

الكتلة التاريخية

عبد القادر الحضري/ إن مناقشة موضوع الكتلة التاريخية يمكن أن يتم من زوايا مختلفة، وذلك على اعتبار أنه مفهوم له أبعاد فلسفية وسياسية واقتصادية، كما أنه يمكن أن يتجسد على أرض الواقع بأشكال مختلفة حسب السياق الذي يتحكم فيه. ويبدو لي أنه من الأهمية بمكان الإشارة أولا إلى أنه مفهوم وُظِف أول الأمر مع غرامشي، وذلك بهدف تقريب الهوة التنموية وتجاوز الفوارق التي كانت قائمة بين شمال إيطاليا المصنع والمتقدم وبين جنوبها الفلاحي.

أكمل القراءة »

سقوط النسر بات وشيكا

برونو غيغ -  ترجمة: علي إبراهيم/ هل وصلنا إلى اللحظة الفاصلة التي بدأ فيها الشكّ يساور القوة العظمى المتداعية؟ حيث قامت الصحافة الأميركية للتوّ بنشر ما قاله الرئيس السابق جيمي كارتر لدونالد ترامب خلال لقائهما الأخير. كان ساكن البيت الأبيض قد دعا الرئيس السابق لكي يحدّثه عن الصين، وقد أورد جيمي كارتر محتوى اللقاء بشكلٍ علنيّ خلال جمعية عمومية معمدانية في جورجيا. إن ما قاله نفيس للغاية. "أنت تخشى أن تسبقنا الصين، وأنا أتفق معك. لكن هل تعرف لماذا الصين في طريقها لتجاوزنا؟ لقد قمت أنا بتطبيع العلاقات

أكمل القراءة »

الشعوب العربية والديمقراطية

عبد الغفار شكر/ ما يحدث الآن فى الجزائر والسودان وما حدث من قبل فى تونس ومصر واليمن يؤكد ان الشعوب العربية تتطلع الى الديمقراطية وأنها فى الطريق الى التحول الديمقراطى كما نجحت فى ذلك شعوب اخرى عديدة، وقد شهد لها العالم بذلك وابدى اعجابه بقدرتها على التحرك السلمى وأشاد بشبابها وقدرته على الحشد والتعبئة بل تسمية الميادين فى العديد من الدول المتقدمة باسم ميدان التحرير دليل على اعجابه بهذه التجربة. وتؤكد الثورات الشعبية العربية فى السنوات العشر الاخيرة، وبعضها كان له

أكمل القراءة »

صفقة المنطقة

د بثينة شعبان*/ هل اقتنع البعض بعد كلّ ما هو ماثل أمام أعيننا أن صفقة القرن ليست صفقة تخصّ فلسطين وحدها، وهل أدركوا اليوم بعد كل ما كشفته الأحداث أن الدماء الفلسطينية الطاهرة بُذلت دفاعاً عن الأمة العربية بأسرها وعن كلّ أحرار العالم وأنّ الذين خذلوا فلسطين على مرّ العقود لم يخذلوا إلا أنفسهم وأن فلسطين لم تكن سوى المقدمة والتجربة الأولى للإنقضاض على أمة لم يستنفر حكامها للدفاع عن جزء عزيز منها ومن جغرافيتها وتاريخها؟ هل أيقن البعض وهم يطبّعون مع عدوهم اليوم أن صفقة القرن هي الصفقة الإسرائيلية - الأميريكية، والتي تطمح لتغيير تاريخ وحاضر ومستقبل المنطقة بأسرها لتصبح بكاملها تحت الوصاية

أكمل القراءة »

دعاة التطبيع

عبد العزيز المقالح* / كانت الدعوة إلى التطبيع مع العدو الصهيوني قاصرة على بعض المغمورين المشبوهين من حثالة الصحافة والسياسية، إلاَّ أنها الآن -وفي هذا الوقت القبيح- صارت مهمة بعض الأقطار العربية الهامشية الباحثة عن دور مشبوه، وعن شهرة فاضحة، تجعلها وبعض كبار موظفيها في الصدارة من الأخبار السيئة. وهذه الأقطار لا تكتفي بالدعوة إلى التطبيع المجاني والمشبوه فقط بل تحرص على اختراع أسباب تثير السخرية، مثل العمل على تطمين العدو، والتقليل من مخاوفه، وكأنه وهو الذي يقتل ويدمر ويغتصب الأرض وينهك العرض، بحاجة إلى من يطمئنه ليستمر في أداء دوره الطبيعي.

أكمل القراءة »

إنه الزمن الصهيوني وعرابه (ترامب)

صبحي غنبور*/ بدأ تأثير الولايات المتّحدة يظهر جليّاً في العالم العربي منذ بداية القرن العشرين، بعد ثورة صناعة السيارات والطائرات وبعد اكتشاف الحاجة لنفط الجزيرة العربية، عقب الحرب العالمية الأولى التي ساهمت فيها أميركا، ثمّ من خلال الامتداد الأميركي الى مناطق النفوذ البريطاني والفرنسي عقب الحرب العالمية الثانية. أمّا التأثير الأميركي الفعّال في المنطقة فقد بدأ عملياً بعد انطلاقة الحرب الباردة بين موسكو واشنطن، وتنافس المعسكرين على وراثة النفوذ الأوروبي الذي اضمحلّ نتيجة الحرب العالمية الثانية، وخصوصاً بعد حرب السويس في العام 1956 وانتصار مصر عبد الناصر على العدوان الثلاثي: البريطاني/ الفرنسي/

أكمل القراءة »

تدريس كافة العلوم بالعربية واجب دستوري يفرض نفسه على الجميع وليس مجرد رغبة إرادوية عند البعض

النقيب عبد الرحمان بنعمرو/ يعرض حاليا على مجلس النواب، قصد المناقشة والمصادقة، مشروع قانون – إطار رقم 17. 51 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي... وقد برز، فيما يخص لغة التدريس للمواد العلمية، اتجاهان: أحدهما، يرى بأن تدريسها يجب أن يكون باللغة العربية، وثانيهما، يرى عكس ذلك بالفرنسية. ونحن مع الاتجاه الأول للأسباب والمرتكزات والتوضيحات الآتية:

أكمل القراءة »