السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس تج...
عقدت جمعية خريجي مدارس محمد الخامس جمعها العام السنوي الرابع وقدم رئيس الجمعية الأستاذ عبد القادر ال...
الاحتلال يتعمد إلحاق الأذى بالصح...
قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن سلطات الاحتلال تتعمد إلحاق الأذى بالصح...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
قضية خاشقجي /...
الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصلية بلده في إسطامبول والت...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
مآسي الهجرة السرية/...
رغم أن اسمها الشائع هو "قوارب الموت" فإن عددا كبيرا من الشباب يبحثون عنها ويتحينون الفرصة لركوبها وا...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
أي مخرج لأزمة التعليم؟ /...
بمناسبة الدخول المدرسي يتجدد النقاش والجدل في بلادنا حول قطاع التربية والتعليم وما يعانيه من هشاشة و...
مآسي الهجرة السرية/

إبداء الإعجاب

رغم أن اسمها الشائع هو « قوارب الموت » فإن عددا كبيرا من الشباب يبحثون عنها ويتحينون الفرصة لركوبها والتوجه على متنها نحو المجهول، وبالرغم مما تحمله الأخبار كل يوم عن مآسي المهاجرين الذين يلقون حتفهم غرقا في البحر أو عن اعتقالهم في الضفة الأخرى أو إطلاق الرصاص عليهم من طرف خفر السواحل، فإن هذا لا يمنع آلاف الشباب من الإقدام على مغامرة ركوب البحر بعد انغلاق فرص الشغل في وجههم واليأس من إيجاد فرصة للعيش الكريم في وطنهم، وقد تزايدت في الآونة الأخيرة وتيرة محاولات الفرار من قساوة العطالة وجحيم الفقر  وشظف العيش وانسداد الآفاق.

ومن المؤسف جدا أن استفحال ظاهرة الهجرة السرية وما تخلفه من مآسي لا يجعل هذه المعضلة تحظى بالاهتمام الكافي لتطويقها والحد منها في أفق إزالة أسبابها من الجذور، وذلك بضمان الحق في التعليم والتكوين للجميع وتكافؤ الفرص وتساوي الحظوظ بين كل أبناء الوطن ووضع حد للمحسوبية والزبونية والرشوة والفساد وربط المسؤولية بالمحاسبة فعلا لا قولا، والتوزيع العادل للخيرات الوطنية.

واستمرار مآسي الهجرة السرية للشباب المغربي نحو القارة الأوربية رغم أهوالها ومخاطرها على حياة المهاجرين تعد نِتاجا للسياسة اللاشعبية المتبعة وعنوانا للفشل الذريع في تدبير الموارد البشرية والطبيعية التي تتوفر عليها بلادنا، ولا يمكن تصحيح الوضع بالتمادي في تجاهل الأسباب والتغاضي عن الحلول الجوهرية التي يتطلبها الوضع.

إن البلدان التي تتقدم وتزدهر هي التي تُدرك أهمية الطاقات البشرية التي تتوفر عليها وتحرص على عدم هدرها ولا تترك أبناءها بين أنياب الفراغ والضياع واليأس وتُحسن استثمار مواردها البشرية عن طريق التربية والتعليم والتكوين والتأهيل وتفتح الآفاق أمام الأجيال لتكون فاعلة ومنتجة ومساهمة بشكل إيجابي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير