السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس تج...
عقدت جمعية خريجي مدارس محمد الخامس جمعها العام السنوي الرابع وقدم رئيس الجمعية الأستاذ عبد القادر ال...
الاحتلال يتعمد إلحاق الأذى بالصح...
قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن سلطات الاحتلال تتعمد إلحاق الأذى بالصح...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
قضية خاشقجي /...
الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصلية بلده في إسطامبول والت...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
مآسي الهجرة السرية/...
رغم أن اسمها الشائع هو "قوارب الموت" فإن عددا كبيرا من الشباب يبحثون عنها ويتحينون الفرصة لركوبها وا...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
أي مخرج لأزمة التعليم؟ /...
بمناسبة الدخول المدرسي يتجدد النقاش والجدل في بلادنا حول قطاع التربية والتعليم وما يعانيه من هشاشة و...
ضد تدريج التعليم /

إبداء الإعجاب

بلاغ من جمعية حماية الأسرة المغربية

في إطار الحملة المتواصلة لاستنكار إقحام الدارجة في المقررات التعليمية والتنبيه للانحدار الذي يعرفه مستوى التعليم في المغرب والتراجع في مستوى تدريس اللغة العربية كلغة وكأداة للتلقين، وفي إطار المواقف الوطنية الداعية للنهوض بقطاع التربية والتعليم وإعداد المناهج الدراسية وفق المقتضيات الدستورية التي تنص على رسمية اللغتين العربية والأمازيغية، أصدرت جمعية حماية الأسرة المغربية بيانا ندرج نصه الكامل فيما يلي:

على إثر الجدل الذي أثير بمناسبة الدخول المدرسي الجديد حول إقحام الدارجة في المناهج المدرسية، طرحت قضية فشل منظومة التربية في بلادنا بشكل ملح.
وجمعية حماية الأسرة المغربية، إذ تعبر عن اعتزازها باللغة العربية كمكون أساسي للهوية الوطنية،علينا جميعا المحافظة عليها وتقويتها ، تفعيلا للمقتضيات الدستورية في المجال وبصفة خاصة الفصل الخامس من دستور 2011 الذي ينص على أن اللغة العربية تعتبر اللغة الرسمية للبلاد إلى جانب الأمازيغية، فإنها تدعو أولا إلى اعتمادها كلغة أساسية للتدريس مع الانفتاح على اللغات الأخرى ،وضرورة ربطها بالبحث والمعرفة والابتكار لكي تتعزز كلغة ذات جاذبية،تتماشى والتطور السريع الذي تعرفه المجتمعات اليوم، كما تؤكد الجمعية في هذا الصدد أن النقاش الذي تحول إلى  العامية أو الفصحى لا يمس جوهر الموضوع، الذي يتعلق بالدرجة الأولى بإشكالية المضامين والمناهج في بلدنا بشكل جلي.
فالأمر يتعلق بمساءلة منظومة التربية والتكوين برمتها في بلدنا بشكل عام على اعتبار أن تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بأي بلد لا يمكن أنيتم إلا انطلاقا من قطاع التربية و التعليم نظرا لارتباط التنمية بنوعية المواطن الذي نكونه ،ولضرورة الاستثمار في العنصر البشري انطلاقا من التلميذ منذ المراحل الأولى لولوجه المؤسسات التعليمة. وتؤكد الجمعية في هذا الصدد أن الدول التي حققت نجاحا على المستوى العام هي التي أعطت الأهمية الأولى لقطاع التربية والتعليم والبحث العلمي عن طريق الاستثمار في العنصر البشري ومن الأمثلة على ذلك دول شمال أوربا واليابان.
وإذا كان صحيحا أن اللغة تشكل وعاء للثقافة والحضارة والقيم، فإنه يجب الانتباه إلى المضامين التي تمررها اللغة، فاللغة أداة  ووسيلة لايمكن  تحميلها عجز الفكر عن الابداع  و إنتاج المعرفة  ، و المعرفة  هي إمكانية العقل وقدرته على استيعاب  المحيط و البيئة والابداع و التفتح  على الطبيعة  وعلى المادة البيئة الطبيعية ،اقتداء ببعض التجارب الدولية الناجحة.
وإذا كانت اللغة هي وسيلة للتواصل يتم من خلالها زرع القيم الإيجابية،فعلينا ان نهتم بالمضامين التي نريد تمريرها من خلال هذه اللغة،وهي المضامين التي يجب أن تنمي العقل الخلاق الذي يشكل العنصر الأساس للرأسمال البشري لأهميته في التأثير على عملية التنمية ومواجهة التحديات التي تفرضها العولمة بامتلاك الخبرات الضرورية والتسابق في المجال العلمي كمدخل أساسي لتحقيق مجتمع العلم والمعرفة والنهوض بالمجتمعات.
إن جمعية حماية الأسرة المغربية :
تستنكر الحملة الشرسة التي يشنها البعض على اللغة العربية،أمام لا مبالاة أو صرامة الجهات المسؤولة على إعداد المناهج المدرسية وفق المقتضيات الدستورية والتوجهات العامة لسياسة البلاد، وتحمل المسؤولية الكاملة للحكومة في السماح بهذا العبث ،وتطالبها بحماية كل مقومات الهوية المغربية بناء على الدستور المغربي؛
تدعو الجهات المسؤولة إلى سحب هذه المقررات لكونها تتعارض والمقتضيات الدستورية في  موضوع اللغة الرسمية للبلاد ،وتؤثر سلبا على مستقبل الأجيال المقبلة؛وعلى الأسر المغربية والمجتمع المغربي ككل ، كما تدعو كل مكونات المجتمع المغربي إلى التعبئة من أجل الحرص على تفعيل المقتضيات الدستورية والقانونية في المجال، وحماية اللغة العربية والشروع في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ؛
تنبه من جديد بخطورة الأمر، وتؤكد بان فشل المنظومة التربوية راجع إلى عدة أسباب من ضمنها قصور في الحكامة والشفافية و غياب تصور واضح ووسائل وآليات،وبالتالي فإنها تدعو الحكومة ،إلى اعتماد استراتيجية شاملة تستند على تقييم موضوعي للوضع وتراعي اعتماد مبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة ووضعية رجال ونساء التعليم،وظروف التمدرس التي يجب أن تكون متساوية ومتكافئة لكل المتمدرسين والمتمدرسات في جميع ربوع المملكة، مع توفير آليات للحد من الهدر المدرسي خاصة في العالم القروي ،مع مواكبة صارمة لوسائل الإعلام
تدعو المسؤولين إلى الانكباب على دراسة وتجديد المناهج والمضامين الدراسية وإعادة النظر في طرق تدبيرالشأنالتربوي بضمان الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة، وتحمل الهيئات المعنية مسؤوليتها كاملة وعلى الخصوص القطاعات الحكومية والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي من أجل الحرص على ضمان منظومة للتربية والتكوين توفر الأطر التربوية ذات الكفاءة العالية مع توفير الوسائل المادية والمعنوية لها قصد القيام بواجباتها على أحسن وجه ،وتضمن الشروط المادية والآليات اللزمة والمتكافئة عبر التراب الوطني من أجل حفظ كرامة التلميذ أولا وتمكينه من تنوير العقل وتفتق الإبداع بشكل يساهم في تكوين مواطن متفاعل مع محيطه القريب ومع التغيرات العالمية  ويؤدي إلى تنافسية الوطن مع الدول التي تحقق تقدما واضحا في المجال.
                الرباط  شتنبر 2018


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير