السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس تج...
عقدت جمعية خريجي مدارس محمد الخامس جمعها العام السنوي الرابع وقدم رئيس الجمعية الأستاذ عبد القادر ال...
الاحتلال يتعمد إلحاق الأذى بالصح...
قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن سلطات الاحتلال تتعمد إلحاق الأذى بالصح...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
قضية خاشقجي /...
الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصلية بلده في إسطامبول والت...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
مآسي الهجرة السرية/...
رغم أن اسمها الشائع هو "قوارب الموت" فإن عددا كبيرا من الشباب يبحثون عنها ويتحينون الفرصة لركوبها وا...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
أي مخرج لأزمة التعليم؟ /...
بمناسبة الدخول المدرسي يتجدد النقاش والجدل في بلادنا حول قطاع التربية والتعليم وما يعانيه من هشاشة و...
تنظيم كأس العالم/

إبداء الإعجاب

حلم تنظيم كأس العالم راود الملك الراحل الحسن الثاني وتجدد نفس الحلم في العهد الجديد القديم فقدم المغرب ترشيحه لاحتضان التظاهرة الكروية العالمية سنة 2026، ولا شك أنه كان يعول على عدد من الدول « الشقيقة » والصديقة لدعم ترشيحه، غير أنه بعد التصويت في الفدرالية العالمية لكرة القدم تبين أن السعودية التي ربما يعتبرها المسؤولون هي الأقرب إلى المغرب الذي يدعم حربها على اليمن ستكون في جانبه في حين أكدت نتيجة التصويت الذي لم يكن في صالح المغرب بفارق كبير أن السعودية التي هي خادمة المصالح الأمريكية بشكل لا يخفى على أحد أن تصويتها كان لصالح الولايات المتحدة ضد المغرب.

والفشل في تحقيق الحلم الكروي ينبغي أن يكون فرصة للانتباه لما يعانيه المغرب من حكامة سياسية سيئة وما يقترن بها من فساد واختلال وظلم اجتماعي قاسي يطال فئات عريضة من الشعب واحتقان ينذر بأوخم العواقب، مما يجعل أولوية الأولويات حاليا هي كيف يمكن معالجة الوضع المتأزم وإنهاء التوتر الاجتماعي وإزالة أسبابه من جذورها بإنصاف الفئات المتضررة من السياسات المتبعة التي انتهت بفشل ما يسمى النموذج التنموي، ولن يتأتى ذلك إلا بإقرار ديمقراطية حقيقية تقطع مع التحكم وعدالة اجتماعية تقطع مع الريع وتكفل التوزيع العادل للثروة وتضمن العيش الكريم للجميع.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير