» سياسة التجهيل/منبر عبد القادر العلمي
السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
المغاربة مع مسيرة العودة الكبرى/...
تحت شعار: من أجل القدس عاصمة أبدية لفلسطين ودعما لمسيرة العودة الكبرى نظمت مجموعة العمل الوطنية من أ...
دعوة لمؤتمر طارئ للدول الموقعة ع...
دعا رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وعضو اللجنة المكلفة لادارة شؤون الهيئ...
ما وراء "قانون القومية اليهودية"...
د عبد الإله بلقزيز / قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يو...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
ما وراء "قانون القومية اليهودية"...
د عبد الإله بلقزيز / قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يو...
من حالات التسيب /...
نشرت عدد من المواقع ,أن كنزة اخشيشن التي تبلغ من العمر 18 ربيعا وهي ابنة احمد اخشيشن القيادي في حزب ...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
العدمية /...
يسألونك عن"العدمية"، قل إنها: عدم التوزيع العادل للثروة عدم تكافؤ الفرص
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
الديمقراطية أساس النموذج التنموي...
جميل جدا أن يتم الاعتراف الرسمي ومن أعلى مستوى بفشل "النموذج التنموي" المتبع منذ عقود من الزمن، ومن ...
سياسة التجهيل/

إبداء الإعجاب

ادعاء شخص لا يبدو أنه سوي بكونه رآى في المنام من يوجهه لوجود « كنز » في منطقة ما بقرية سرغينة، وخروج آلاف المغارية من سكان القرية لاستخراج الكنز المزعوم يعد من الظواهر التي يمكن القول بأنها شاذة وغير عادية في العصر الحاضر الذي يتميز بالتطور العلمي الهائل، لكن بالنظر لسياسة التجهيل المتبعة منذ عقود من الزمن وحرمان أعداد كبيرة من الأطفال من حقهم في التربية والتعليم خاصة في القرى والمناطق النائية وانتشار الأمية مع غياب أي دور تثقيفي وتنويري فاعل للإعلام العمومي وقطاع الثقافة مما يترك المجال لانتشار الخرافات والفكر الظلامي الذي يجعل ما شهدته قرية سرغينة ظاهرة عادية.

وإن استمرار تدهور قطاع التربية والتعليم وحرمان الطفولة من حقها الأساسي في ولوج المدرسة وتلقي تعليم نافع يفتح العقول ويوسع المدارك وينشر العلم والمعرفة ويبني الإنسان ويفتح آفاق التقدم، فإن ظواهر الجهالة لا يمكن إلا أن تتزايد وتتفاقم مع ما يترتب عن ذلك من اختلال اجتماعي واقتصادي وثقافي وعرقلة لأي تطور أو تقدم.

وتؤكد تجارب الأمم أن الاهتمام الكافي بقطاع التربية والتعليم وجعله مفتوحا أمام الجميع دون نخبوية أو إقصاء هو أساس بناء مجتمعات حديثة ومتطورة ومنفتحة على المستقبل وأن كل خلل أو تعثر يعرفه هذا القطاع ينعكس سلبا على المجتمع، وهذه حقيقة لا تغفلها بعض الخطابات السياسية في المغرب لكن يتم التغافل عنها في واقع السياسات العمومية المتبعة.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير