السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس تج...
عقدت جمعية خريجي مدارس محمد الخامس جمعها العام السنوي الرابع وقدم رئيس الجمعية الأستاذ عبد القادر ال...
الاحتلال يتعمد إلحاق الأذى بالصح...
قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن سلطات الاحتلال تتعمد إلحاق الأذى بالصح...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
العدو الأقبح في التاريخ /...
د. فايز رشيد/ العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني فهو يستأهل أكثر من ذلك فالصهاينة وحوش في أث...
قضية خاشقجي /...
الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصلية بلده في إسطامبول والت...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
مآسي الهجرة السرية/...
رغم أن اسمها الشائع هو "قوارب الموت" فإن عددا كبيرا من الشباب يبحثون عنها ويتحينون الفرصة لركوبها وا...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
أي مخرج لأزمة التعليم؟ /...
بمناسبة الدخول المدرسي يتجدد النقاش والجدل في بلادنا حول قطاع التربية والتعليم وما يعانيه من هشاشة و...
دُروسٌ وعِبر/

إبداء الإعجاب

الحملة الوطنية لمقاطعة بعض المواد التي اقتبسها شباب الطبقات الشعبية من تجارب في دول متقدمة كأسلوب متحضر للاحتجاج على غلاء الأسعار بالإضافة إلى ما حققته من نجاح باهر وما خلفته من أصداء إيجابية حول نجاعة وفعالية التضامن الشعبي في مواجهة الاحتكار والاستغلال أبانت وكشفت في ذات الوقت بعض المواقف والسلوكيات الغريبة خاصة لدى « غير المقاطعين » الذين يبدو أنهم مجرد أقلية قليلة، ويمكن أن نستنتج من حملة المقاطعة الخلاصات التالية:
1) فقدان صواب أصحاب الشركات الاحتكارية المستغلة الذين اعتبر بعضهم أن من يقاطع منتوجهم يعد « خائنا » للوطن علما بأن من قال هذا الكلام الأرعن تحدث باسم شركة أجنبية!
2) اختلط الأمر على بعض المحتكرين فاستغل أحد رموزهم موقعه الرسمي وقام بطريقة كاريكاتورية بالدعاية للحليب علما بأن المقاطعة لا تعني سوى شركة واحدة لإنتاج الحليب!
3) بعض أعضاء الحكومة الذين يُفترض فيهم التحفظ وحماية الطبقات الشعبية من جشع المحتكرين والمستغلين وضمان التوازنات الاجتماعية لم يقتصروا على التحيز للشركات الخاصة وإنما منهم من فاه بكلام سوقي وقدحي في حق المقاطعين!
4) افتضاح بعض الأصوات النشاز التي حاولت تحت غطاءات واهية معاكسة حق المغاربة في استنكار ومناهضة الغلاء والاصطفاف مع لوبيات الاحتكار والاستغلال!
تأكد أن تغييب أو تهميش التأطير الحزبي الحر لا يؤدي إلى إلغاء صوت الفئات العريضة من الشعب التي تُبدع أساليب الاحتجاج وتقاوم الاستغلال وتدافع عن حقوقها وكرامتها بكل الوسائل المشروعة.
فهل يتعظ المسؤولون من العبر والدروس التي يقدمها أبناء هذا الشعب الأبي؟


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير