السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
العصبة تكرم أحد روادها/...
نظمت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ملتقاها الحقوقي بمدينة شفشاون وكرمت بهذه المناسبة أحد رو...
تطور تطبيعي خطير/...
في يوم الأسير الفلسطيني نظمت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع ندوة...
التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة...
د. يوسف مكي / ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في العلا...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة...
د. يوسف مكي / ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في العلا...
مسيرة العودة الكبرى/...
بالرغم من شراسة القمع الصهيوني والمواجهة العنيفة لقوات الاحتلال وسقوط العديد من الشهداء والجرحى، تتو...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
العدوان الثلاثي على سوريا/...
استيقظ العالم في فجر يوم 14 أبريل على العدوان الإمبريالي الثلاثي على سوريا بقصف عدد من المواقع في د...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
تأمل في الوضع العربي /...
بقطع النظر عن الخلفيات المتباينة للإعلام المتنوع فإنه ينقل إلينا يوميا بكل وسائله المرئية والمسموعة...
الحق في معرفة حقيقة الانتهاكات الجسيمة/

إبداء الإعجاب

نظرا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عرفتها عدة دول في العالم ومنها المغرب، ورغبة في إجلاء الحقائق حولها أقرت  منظمة الأمم المتحدة يوم 24 مارس كيوم عالمي للحق في معرفة الحقيقة المتعلقة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولاحترام كرامة الضحايا، وقد خلصت دراسة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى « أن الحق في معرفة الحقيقة بشأن الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والانتهاكات الجسيمة.. هو حق غير قابل للتصرف ومستقل ومرتبط بواجب والتزام الدولة الطرف في مجال حماية وضمان حقوق الإنسان.. وينغي اعتباره حقاً لا يجوز المساس به ولا يمكن إخضاعه لقيود.

وبمناسبة هذا اليوم نسجل في المغرب عدم إجلاء الحقيقة بالنسبة لبعض حالات الاختفاء القسري وغياب أي تدابير عملية وجادة لكشف الحقيقة حول القضايا العالقة، وغياب إرادة إعمال مبدأ عدم الإفلات من العقاب وعجز وفشل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في متابعة وتفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في هذا الشأن، فإنه لا يبقى سوى مواصلة النضال الحقوقي من أجل معرفة كل الحقيقة وإقرار ضمانات عدم تكرار ما جرى في الماضي الأليم من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وبناء دولة الحق والقانون.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير