السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
المغاربة مع مسيرة العودة الكبرى/...
تحت شعار: من أجل القدس عاصمة أبدية لفلسطين ودعما لمسيرة العودة الكبرى نظمت مجموعة العمل الوطنية من أ...
احتجاجات ضد (ترامب) /...
بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) لبريطانيا خرج عشرات الآلاف من ساكنة لندن للاحتجاج على ا...
احتجاجات ضد (ترامب) /...
بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) لبريطانيا خرج عشرات الآلاف من ساكنة لندن للاحتجاج على ا...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
نكسة النخب العربية ونهضة القيم ا...
د. مصطفى يوسف اللداوي في الوقت الذي تتهاوى فيه بقصدٍ الحصونُ العربية، وتسقط قلاعها الفكرية، وتنها...
الاحتقان/...
لا أظن أنه يمكن أن يختلف إثنان ممن يتابعون الشأن العام في المغرب حول وجود احتقان اجتماعي وتزايد الح...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
نجمة في روسيا/...
دورة كأس العالم لكرة القدم (2018) التي احتضنتها روسيا كشفت العديد من نجوم هذه الرياضة الأكثر شعبية ف...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
الديمقراطية أساس النموذج التنموي...
جميل جدا أن يتم الاعتراف الرسمي ومن أعلى مستوى بفشل "النموذج التنموي" المتبع منذ عقود من الزمن، ومن ...
مراتب مخجلة/

إبداء الإعجاب

يحتل المغرب مراتب جد متأخرة ومخجلة في التقارير الدولية في عدة مجالات وفي موضوع التنمية البشرية يأتي منذ عدة سنوات وفق تقارير برنامج الأمم المتحدة للتنمية في المرتبة ما بعد 120 حيث احتل في تقرير جديد المرتبة 123 من 188 دولة، وبالمقارنة مع دول الجوار يلاحظ أن نفس التقرير الأممي يضع الجزائر في المرتبة 83 وتونس في المرتبة 97 وليبيا بالرغم مما تعانيه من ويلات الحرب تأتي في المرتبة 102 ومصر في المرتبة 111. ومن أهم المؤشرات التي تنبني عليها هذه التقارير الصحة والتعليم ومعدل الدخل الفردي…

ويجدر بأي مواطن مغربي أن يتساءل لماذا لا يبارح المغرب مكانته المتدنية عالميا في مجال التنمية البشرية وهو المجال الذي لا يهم فئة معينة في المجتمع وإنما يهم الجميع، ولا مجال لتكذيب التقارير الدولية أو الطعن فيها أو التغاضي عنها لأنها ترصد واقعا ليس خفيا بالنسبة للمغاربة الذي يعيشون الواقع ويعانون من نقص الخدمات الاجتماعية ورداءة مستواها وخاصة من الفئات الفقيرة والمتوسطة والتي تشكل السواد الأعظم من السكان؛ وبالتالي فإنه من المفروض أن تكون التقارير الدولية بمثابة منبه لأصحاب القرار لتحديد العوائق التي تحول دون التقدم والتأمل في مدى نجاعة الاختيارات والسياسات العمومية المتبعة وكيف يمكن معالجة الاختلالات التي تعرفها القطاعات الاجتماعية.

ولا شك أن استمرار نفس الاختيارات المتبعة منذ عقود من الزمن لا يمكن أن يتحقق معه أي تقدم يمكن المغرب من تبوء مراتب أفضل على المستوى العالمي مما يدعو إلى تغييرات جذرية ليس في أساليب التدبير فقط وإنما أساسا في مصدر القرارات الذي ينبغي أن يكون هو إرادة الشعب الأمر الذي لا يتحقق إلا بإقرار ديمقراطية حقيقية يكون فيها الشعب سيد نفسه ومصيره.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير