السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
المغاربة مع مسيرة العودة الكبرى/...
تحت شعار: من أجل القدس عاصمة أبدية لفلسطين ودعما لمسيرة العودة الكبرى نظمت مجموعة العمل الوطنية من أ...
المقاطعة والريع/...
احتضنت مؤسسة محمد عابد الجابري للفكر والثقافة محاضرة للخبير الاقتصادي نجيب أقصبي حول "المقاطعة والري...
في اليوم العالمي للاجئين/...
في إطار متابعته لقضايا حقوق الإنسان على المستويين الوطني والدولي أصدر المكتب المركزي للعصبة المغربية...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
النظام العربي الرسمي إلى أين؟/...
د زياد حافظ تتفاعل التحوّلات الدولية والإقليمية والعربية بشكل يقلب كافة المفاهيم وموازين القوة ال...
تنظيم كأس العالم/...
حلم تنظيم كأس العالم راود الملك الراحل الحسن الثاني وتجدد نفس الحلم في العهد الجديد القديم فقدم المغ...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
سياسة التجهيل/...
ادعاء شخص لا يبدو أنه سوي بكونه رآى في المنام من يوجهه لوجود "كنز" في منطقة ما بقرية سرغينة، وخروج آ...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
الديمقراطية أساس النموذج التنموي...
جميل جدا أن يتم الاعتراف الرسمي ومن أعلى مستوى بفشل "النموذج التنموي" المتبع منذ عقود من الزمن، ومن ...
أين نسير؟ /

إبداء الإعجاب

منذ سنوات عديدة ترتفع أصوات وطنية صادقة تحذر من مغبة السياسة المتبعة من طرف القوى النافذة في الدولة والتي تتجلى في الإصرار على التحكم في الخريطة السياسية، وتدجين الأحزاب، وتمييع العمل السياسي، وتنصيب المؤسسات الشكلية، وإفراغ المجالس المنتخبة من تمثيليتها الشعبية، وخلق فئة موالية من الانتهازيين والفاسدين، والاستقطاب عن طريق الريع، وإهمال الخدمات الاجتماعية الأساسية من تعليم وصحة وسكن وتأمينات اجتماعية وغيرها، والانصياع لتعاليم المؤسسات المالية الدولية دون اعتبار المصالح الحيوية للفئات العريضة من الشعب، وتزايد الفوارق الاجتماعية والمجالية، والتبعية الاقتصادية واللغوية والثقافية للدولة التي كانت تستعمر المغرب، والتوجيه الإعلامي الرسمي الذي يخدم الاستلاب ويهدم القيم وينشر الميوعة والانحطاط…

كل  الظواهر المشار إليها وغيرها نحصد اليوم نتائجها المأساوية والتي تتجلى في تردي المنظومة التعليمية، وسوء الخدمات الصحية، وإفلاس نظام المعاشات، وانهيار القيم، واستفحال الفقر وتفاقم العنف،وتزايد الإجرام،ونمو خلايا الإرهاب،وانتشار الحركات الاحتجاجية، وانفجار عدة مآسي، والعزوف عن المشاركة في الحياة السياسية وانعدام الثقة في الأحزاب والمؤسسات، وغير ذلك من العوامل التي لا ينحصر أثرها في عرقلة التنمية والتقدم وإنما أصبحت تهدد استقرار وأمن البلاد، فإلى أين نسير؟ وكيف الخروج من النفق المظلم؟

وبعد أن أصبحت الخطابات الرسمية نفسها تتحدث عن الاختلالات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن الساسات المتبعة منذ سنوات لم تعد هناك حاجة إلى مزيد من التشريح، ولا يحتمل الوضع مجرد الاعتراف بفشل « النموذج التنموي »وإنما آن الأوان للتخلي الكلي عن السياسات التي أعطت النموذج الفاشل بكل أبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لقد آن الأوان للتخلي عن أسلوب التحكم والمنهج الاستبدادي الذي يعد غطاء للفساد، وإقرار ديمقراطية حقيقية تنبثق عنها مؤسسات تمثل الإرادة الشعبية في التغيير وتعيد المصداقية والثقة للمؤسسات التمثيلية، وتعيد الاعتبار للعمل السياسي، وتتيح للشعب المغربي تدبير شؤونه بنفسه في إطار دولة المؤسسات وسيادة القانون.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير