المعشوقة الساحرة...
المعشوقة الساحرة
القدس عاصمتنا والأسرى عنوان حريت...
في إطار المبادرات التي تقوم بها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والفعاليات التي نظمتها بمناسبة ال...
أسرى فلسطينيون لأكثر من 20 سنة/...
غزة- 13-1-2018- أفاد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون السرى والمحررين، و عضو اللجنة المكلفة...
تعويم الدرهم /...
منذ أن بدأ الحديث الرسمي عن تعويم الدرهم تصدت عدة أصوات للتحذير من العواقب وما سيؤدي إليه من ارتفاع ...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
قانون "إعدام الأسرى".. أبعاده وم...
بقلم/ عبد الناصر عوني فروانة أقر الكنيست الإسرائيلي، يوم الأربعاء الماضي الموافق الثالث من كانون ...
تعويم الدرهم /...
منذ أن بدأ الحديث الرسمي عن تعويم الدرهم تصدت عدة أصوات للتحذير من العواقب وما سيؤدي إليه من ارتفاع ...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
أين نسير؟ /...
منذ سنوات عديدة ترتفع أصوات وطنية صادقة تحذر من مغبة السياسة المتبعة من طرف القوى النافذة في الدولة ...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
من الوعد المشؤوم إلى القرار المل...
منذ مائة سنة صدر عن وزير خارجية بريطانيا ما يُعرف بوعد بلفور المشؤوم حيث تم استغلال وجود الانتداب ال...
شهيدات الحيف الاجتماعي

إبداء الإعجاب

الاتساع المتزايد في التفاوت الاجتماعي بسبب السياسة اللاشعبية المتبعة منذ عقود من الزمن يؤدي للمزيد من امتهان الكرامة البشرية في بلادنا ومن الكوارث الناجمة عن الحيف الاجتماعي الذي تعانيه فئات عريضة من الشعب المغربي الكارثة التي ذهبت ضحيتها 15 امرأة بإقليم الصويرة بسبب التدافع من أجل الحصول على مساعدة غذائية لا تسمن ولا تغني من جوع مما يطرح إشكالية انتشار الفقر وعدم الجدوى من الصدقات في الحد من آفة الاحتياج خاصة إذا كانت غير منظمة بشكل جيد وذات خلفيات سياسوية ضيقة.

ونؤكد بمناسبة هذه الكارثة المأساوية بأن كرامة الإنسان ينبغي أن تكون فوق كل اعتبار،وأن المواجهة الحقيقية للفقر تكمن في إقرار نظام اقتصادي واجتماعي يقوم على التوزيع العادل للثروات ويضمن العيش الكريم للجميع، الأمر الذي لا يتحقق في ظل ديمقراطية شكلية لا تتبلور من خلالها إرادة الشعب في تحديد الاختيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي فإنه لا مناص من تغيير جذري يقطع مع الاستبداد ويغلق منافذ الفساد، وتحصين المجتمع بالعدل والإنصاف واحترام الكرامة الإنسانية.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير