المعشوقة الساحرة...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس وب...
مع بداية موسم دراسي جديد عقد المكتب الإداري لجمعية خريجي مدارس محمد الخامس اجتماعا برئاسة رئيس الجمع...
ندوة حول القانون الدولي الإنساني...
في إطار تفعيل اتفاقية التعاون بين اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني بالمغرب ونظيرتها في دولة قط...
لماذا يصلح مجلس المستشارين؟ /...
حينما طالبت أحزاب الكتلة الديمقراطية في مذكرتها المؤرخة في 19 يونيو 1992 بحذف الثلث الذي يُنتخب بطري...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
تحوّلات في الجزيرة العربية؟ /...
د زياد حافظ / في سلسلة مقالات سابقة عرضنا ملامح التحوّلات السياسية على الصعيد الدولي والإقليمي والع...
لماذا يصلح مجلس المستشارين؟ /...
حينما طالبت أحزاب الكتلة الديمقراطية في مذكرتها المؤرخة في 19 يونيو 1992 بحذف الثلث الذي يُنتخب بطري...
الاقتصاد التضامني بين منظور علال...
من نتائج هيمنة اقتصاد السوق التناقض الصارخ بين التطور الهائل على مستوى الإنتاج دون أن ينعكس ذلك بشكل...
شرف مقابل خِزي /...
خلال انعقاد مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بالمدينة الروسية سانت بطرسبورغ حضر وفد عن الكيان الصهيوني...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
لا مناص من التغيير الجذري/...
من خلال الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية (13 أكتوبر2017) يتأكد من جديد أن هناك إجماعا ب...
ضرورة التغيير في حزب الاستقلال /

إبداء الإعجاب

أتابع بألم كبير وحسرة شديدة ما آلت إليه حالة أحزاب الحركة الوطنية عموما وحزب الاستلال بصفة خاصة ليس فقط لعراقته ومكانته في المشهد الحزبي وأهميته في الحياة السياسية، وإنما أيضا باعتباره مدرسة وطنية كبرى كونت وأعدت العديد من الأطر، وقد دخلت هذه المدرسة وأنا طفل من خلال الحركة الكشفية ثم الشبيبة المدرسية والاتحاد العام لطلبة المغرب وتدرجت من العمل المحلي إلى العمل الوطني من خلال عضوية المجلس الوطني ثم اللجنة المركزية إلى اللجنة التنفيذية قبل أن أترك المجال لأجيال جديدة.

لقد اهتزت صورة حزب الاستقلال لدى شرائح واسعة من الرأي العام بسبب ممارسات لا علاقة لها بتاريخ الحزب ومبادئه ونضاله على امتداد 80 سنة الأمر الذي أصبح مثار استغراب واستنكار الاستقلاليين الأقحاح والمتعاطفين مع القيم والمبادئ التي عُرف بها الحزب في مساره النضالي الطويل، بل إن الوضع الحالي أصبح مصدر قلق حتى بالنسبة لغير المنتمين سياسيا ومنتمين لتيارات أخرى نظرا لمكانته كحزب له جذور وطنية عميقة وامتدادات شعبية واسعة ومبادئ نابعة من صميم المجتمع المغربي.

وإن محطة انتخاب قيادة جديدة للحزب هي فرصة الاستقلاليين والاستقلاليات في المجلس الوطني لاختيار العناصر القادرة على تغيير الصورة السيئة التي آل إليها الحزب ولن يتحقق ذلك إلا بالتصويت على أبناء وبنات الحزب المتشبعين والمتشبعات بقيمه ومبادئه الذين واللائي تتوفر فيهم وفيهن شروط الاستقامة والنزاهة والكفاءة والغيرة الصادقة لإعادة الحزب إلى مكانته ومجده ودوره الفاعل من أجل مغرب ديمقراطي تعادلي متقدم.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير