السنابل العجاف...
المعشوقة الساحرة
المغاربة مع مسيرة العودة الكبرى/...
تحت شعار: من أجل القدس عاصمة أبدية لفلسطين ودعما لمسيرة العودة الكبرى نظمت مجموعة العمل الوطنية من أ...
احتجاجات ضد (ترامب) /...
بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) لبريطانيا خرج عشرات الآلاف من ساكنة لندن للاحتجاج على ا...
احتجاجات ضد (ترامب) /...
بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) لبريطانيا خرج عشرات الآلاف من ساكنة لندن للاحتجاج على ا...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
نكسة النخب العربية ونهضة القيم ا...
د. مصطفى يوسف اللداوي في الوقت الذي تتهاوى فيه بقصدٍ الحصونُ العربية، وتسقط قلاعها الفكرية، وتنها...
الاحتقان/...
لا أظن أنه يمكن أن يختلف إثنان ممن يتابعون الشأن العام في المغرب حول وجود احتقان اجتماعي وتزايد الح...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
نجمة في روسيا/...
دورة كأس العالم لكرة القدم (2018) التي احتضنتها روسيا كشفت العديد من نجوم هذه الرياضة الأكثر شعبية ف...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
الديمقراطية أساس النموذج التنموي...
جميل جدا أن يتم الاعتراف الرسمي ومن أعلى مستوى بفشل "النموذج التنموي" المتبع منذ عقود من الزمن، ومن ...
ضرورة التغيير في حزب الاستقلال /

إبداء الإعجاب

أتابع بألم كبير وحسرة شديدة ما آلت إليه حالة أحزاب الحركة الوطنية عموما وحزب الاستلال بصفة خاصة ليس فقط لعراقته ومكانته في المشهد الحزبي وأهميته في الحياة السياسية، وإنما أيضا باعتباره مدرسة وطنية كبرى كونت وأعدت العديد من الأطر، وقد دخلت هذه المدرسة وأنا طفل من خلال الحركة الكشفية ثم الشبيبة المدرسية والاتحاد العام لطلبة المغرب وتدرجت من العمل المحلي إلى العمل الوطني من خلال عضوية المجلس الوطني ثم اللجنة المركزية إلى اللجنة التنفيذية قبل أن أترك المجال لأجيال جديدة.

لقد اهتزت صورة حزب الاستقلال لدى شرائح واسعة من الرأي العام بسبب ممارسات لا علاقة لها بتاريخ الحزب ومبادئه ونضاله على امتداد 80 سنة الأمر الذي أصبح مثار استغراب واستنكار الاستقلاليين الأقحاح والمتعاطفين مع القيم والمبادئ التي عُرف بها الحزب في مساره النضالي الطويل، بل إن الوضع الحالي أصبح مصدر قلق حتى بالنسبة لغير المنتمين سياسيا ومنتمين لتيارات أخرى نظرا لمكانته كحزب له جذور وطنية عميقة وامتدادات شعبية واسعة ومبادئ نابعة من صميم المجتمع المغربي.

وإن محطة انتخاب قيادة جديدة للحزب هي فرصة الاستقلاليين والاستقلاليات في المجلس الوطني لاختيار العناصر القادرة على تغيير الصورة السيئة التي آل إليها الحزب ولن يتحقق ذلك إلا بالتصويت على أبناء وبنات الحزب المتشبعين والمتشبعات بقيمه ومبادئه الذين واللائي تتوفر فيهم وفيهن شروط الاستقامة والنزاهة والكفاءة والغيرة الصادقة لإعادة الحزب إلى مكانته ومجده ودوره الفاعل من أجل مغرب ديمقراطي تعادلي متقدم.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير