المعشوقة الساحرة...
المعشوقة الساحرة
القدس عاصمتنا والأسرى عنوان حريت...
في إطار المبادرات التي تقوم بها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والفعاليات التي نظمتها بمناسبة ال...
أسرى فلسطينيون لأكثر من 20 سنة/...
غزة- 13-1-2018- أفاد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون السرى والمحررين، و عضو اللجنة المكلفة...
تعويم الدرهم /...
منذ أن بدأ الحديث الرسمي عن تعويم الدرهم تصدت عدة أصوات للتحذير من العواقب وما سيؤدي إليه من ارتفاع ...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
قانون "إعدام الأسرى".. أبعاده وم...
بقلم/ عبد الناصر عوني فروانة أقر الكنيست الإسرائيلي، يوم الأربعاء الماضي الموافق الثالث من كانون ...
تعويم الدرهم /...
منذ أن بدأ الحديث الرسمي عن تعويم الدرهم تصدت عدة أصوات للتحذير من العواقب وما سيؤدي إليه من ارتفاع ...
انتهاكات الكيان الصهيوني للقانون...
يعتبر الكيان الغاصب لأرض فلسطين الاحتلال الأكثر دموية في التاريخ الحديث لما اقترفه وما زال يرتكبه من...
أين نسير؟ /...
منذ سنوات عديدة ترتفع أصوات وطنية صادقة تحذر من مغبة السياسة المتبعة من طرف القوى النافذة في الدولة ...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
من الوعد المشؤوم إلى القرار المل...
منذ مائة سنة صدر عن وزير خارجية بريطانيا ما يُعرف بوعد بلفور المشؤوم حيث تم استغلال وجود الانتداب ال...
ضرورة التغيير في حزب الاستقلال /

إبداء الإعجاب

أتابع بألم كبير وحسرة شديدة ما آلت إليه حالة أحزاب الحركة الوطنية عموما وحزب الاستلال بصفة خاصة ليس فقط لعراقته ومكانته في المشهد الحزبي وأهميته في الحياة السياسية، وإنما أيضا باعتباره مدرسة وطنية كبرى كونت وأعدت العديد من الأطر، وقد دخلت هذه المدرسة وأنا طفل من خلال الحركة الكشفية ثم الشبيبة المدرسية والاتحاد العام لطلبة المغرب وتدرجت من العمل المحلي إلى العمل الوطني من خلال عضوية المجلس الوطني ثم اللجنة المركزية إلى اللجنة التنفيذية قبل أن أترك المجال لأجيال جديدة.

لقد اهتزت صورة حزب الاستقلال لدى شرائح واسعة من الرأي العام بسبب ممارسات لا علاقة لها بتاريخ الحزب ومبادئه ونضاله على امتداد 80 سنة الأمر الذي أصبح مثار استغراب واستنكار الاستقلاليين الأقحاح والمتعاطفين مع القيم والمبادئ التي عُرف بها الحزب في مساره النضالي الطويل، بل إن الوضع الحالي أصبح مصدر قلق حتى بالنسبة لغير المنتمين سياسيا ومنتمين لتيارات أخرى نظرا لمكانته كحزب له جذور وطنية عميقة وامتدادات شعبية واسعة ومبادئ نابعة من صميم المجتمع المغربي.

وإن محطة انتخاب قيادة جديدة للحزب هي فرصة الاستقلاليين والاستقلاليات في المجلس الوطني لاختيار العناصر القادرة على تغيير الصورة السيئة التي آل إليها الحزب ولن يتحقق ذلك إلا بالتصويت على أبناء وبنات الحزب المتشبعين والمتشبعات بقيمه ومبادئه الذين واللائي تتوفر فيهم وفيهن شروط الاستقامة والنزاهة والكفاءة والغيرة الصادقة لإعادة الحزب إلى مكانته ومجده ودوره الفاعل من أجل مغرب ديمقراطي تعادلي متقدم.


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير