المعشوقة الساحرة...
المعشوقة الساحرة
جمعية خريجي مدارس محمد الخامس وب...
مع بداية موسم دراسي جديد عقد المكتب الإداري لجمعية خريجي مدارس محمد الخامس اجتماعا برئاسة رئيس الجمع...
ندوة حول القانون الدولي الإنساني...
في إطار تفعيل اتفاقية التعاون بين اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني بالمغرب ونظيرتها في دولة قط...
لماذا يصلح مجلس المستشارين؟ /...
حينما طالبت أحزاب الكتلة الديمقراطية في مذكرتها المؤرخة في 19 يونيو 1992 بحذف الثلث الذي يُنتخب بطري...
عبد القادر العلمي نبذة موجزة عن ...
مزداد بشفشاون الحياة الدراسية: • تابع تعليمه الابتدائي والثانوي بمدارس محمد الخامس بالرباط وحصل ع...
تحوّلات في الجزيرة العربية؟ /...
د زياد حافظ / في سلسلة مقالات سابقة عرضنا ملامح التحوّلات السياسية على الصعيد الدولي والإقليمي والع...
لماذا يصلح مجلس المستشارين؟ /...
حينما طالبت أحزاب الكتلة الديمقراطية في مذكرتها المؤرخة في 19 يونيو 1992 بحذف الثلث الذي يُنتخب بطري...
الاقتصاد التضامني بين منظور علال...
من نتائج هيمنة اقتصاد السوق التناقض الصارخ بين التطور الهائل على مستوى الإنتاج دون أن ينعكس ذلك بشكل...
شرف مقابل خِزي /...
خلال انعقاد مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بالمدينة الروسية سانت بطرسبورغ حضر وفد عن الكيان الصهيوني...
أولوية الإصلاح الدستوري...
صادر عن دار السلام بالرباط سنة 2009/ بعد استعراض موجز لنضالات الشعب المغربي من أجل الديمقراطية ال...
لا مناص من التغيير الجذري/...
من خلال الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية (13 أكتوبر2017) يتأكد من جديد أن هناك إجماعا ب...
عملية قطنة الفدائية /

إبداء الإعجاب

في إطار المقاومة المستمرة للاحتلال الغاصب لأرض فلسطين قام مناضل شاب فلسطيني يدعى نمر جمل عند مروره من مدخل مستوطنة “هار أدار” القريبة من بلدة قطنة في القدس المحتلة بإطلاق النار من مسدس كان تحت قميصه تجاه جنود قوات حرس الحدود وعدد من حراس أمن المستوطنات كانوا يتمركزون في المكان ما أدى لإصابة 4 منهم بجراح بالغة ليعلن فيما بعد عن مقتل 3 منهم في حين وصفت حالة الرابع بالبالغة وجرى نقله للمستشفى وأسفرت هذه العملية عن استشهاد المقاوم الفلسطيني نمر جمل.

 وأوضح موقع “والا” الإخباري العبري أن الشاب الفلسطيني أطلق النار بشكل مباشر على رؤوس وصدور الجنود من مسافة صفر، ما تسبب بإصابتهم بإصابات قاتلة قبل أن يطلق النار عليه من قبل الجنود الذين كانوا في المكان ويرتقي شهيدا.

وأوضح الموقع أن قوات معززة من جيش ومخابرات الاحتلال حضرت للمكان وأغلقوا الحاجز ومنعوا الاقتراب منه، وحضرت طواقم من الإسعاف وأخلت القتلى والجرحى، فيما منعت أحدا من الاقتراب من جثمان الشهيد منفذ العملية.

ووصف الموقع العملية بأنها أشد عملية يتعرض لها جيش الاحتلال منذ عدة شهور، فيما نقل عن مصادر استخباراتية إسرائيلية تأكيدها على وجود تحذيرات بوقوع عمليات خلال فترة الأعياد اليهودية التي بدأت الأسبوع الماضي وتنتهي في الثاني عشر من شهر أكتوبر القادم.

وربطت المصادر الاستخباراتية الصهيونية بين هذه التحذيرات واقتراب الذكرى السنوية الثانية لانتفاضة القدس الجارية، والتي فجرها عدد من الفدائيين الفلسطينيين مطلع أكتوبر من العام 2015

ونقل الموقع عن أحد المسعفين الصهاينة قوله: “عندما وصلنا، شاهدنا أربعة رجال في العقد الثاني من عمرهم مضرجين بدمائهم، وقد أصيبوا في الجزء الأعلى من أجسادهم، في حين كان رجل في العقد الرابع من عمره واعيا تماما، وأصيب بجروح خطيرة في بطنه، وقدمنا ​​له العلاج الطبي، وجرى إجلاؤه للمستشفى”.

وأضاف، “بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لبقية الجنود كانوا فاقدي الوعي ولا يتنفسون وقد توقفت جميع علامات أجسادهم الحيوية، ما اضطرنا لإعلان مقتلهم”.

 


*



لا يجوز إعادة نشر أي جزء من هذا الموقع أو تخزينه دون تصريح مسبق © ABDELKADER-ALAMI.COM © جميع الحقوق محفوظة 2015

Mohamed El Ghoubach : تصميم و تطوير