الثلاثاء , يوليو 16 2019

إبداء الإعجاب

تتكرر حالات الانتحار بإقليم شفشاون حيث بلغ عدد الذين وضعوا حدا لحياتهم منذ بداية سنة 2019 إلى 20 شخصا آخرهم شاب عمره 27 سنة انتحر شنقا قرب منزل أسرته بدوار البلاط جماعة بني فغلوم إقليم شفشاون، وكان قيد حياته يشتغل مكانيكيا ويتسم بأخلاق عالية، وبعد موت أمه بدأ يعاني من حالة نفسية صعبة أدت به إلى الانتحار.

وظاهرة الانتحار  التي تتفاقم بنفس الإقليم تسائل السلطات العمومية التي يفترض أن تدرس الأسباب التي ترجع أساسا للظروف الاقتصادية والاجتماعية والبطالة والفراغ الذي يعانيه شباب المنطقة وانتشار تعاطي المخدرات وغير ذلك من عوامل الإحباط التي يواجهها الشباب وغيرهم من شرائح المجتمع، واستمرار السكوت أو التجاهل في مواجهة الحالات المتزايدة للانتحار لا يمكن أن يؤدي إلا للمزيد من المآسي مما يدعو لتدابير عاجلة في اتجاه معالجة الاختلالات وفتح الآفاق أمام الأجيال وإدماج الموارد البشرية المتوفرة في بناء مجتمع متوازن وتحقيق غد أفضل.

اترك تعليقاً