الخميس , يونيو 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / هجرة الكفاءات المغربية

هجرة الكفاءات المغربية

إبداء الإعجاب

من خلال دراسة أنجزها مجلس الأطباء في فرنسا يتبين أن عدد المغاربة الذين يزاولون مهنة الطب في هذا البلد يناهز  7 آلاف مغربي، ولا شك أن “الفضل” في ذلك يرجع للغة الفرنسية التي هي لغة التدريس في كليات الطب بالمغرب وبسبب الغة الفرنسية أيضا يتوجه العديد من الطلبة المغاربة للدراسة الجامعية ومنها الطب في الجامعات الفرنسية، وبسبب الغزو اللغوي فإن فرنسا تحصل على كثير من “الغنائم” من مستعمراتها السابقة ومنها المغرب والتي تتعدى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية إلى العنصر البشري المؤهل الذي يساهم بشكل منتج وفعال في خدمة المجتمع الفرنسي، ومما يساعد على ذلك سوء تدبير الموارد البشرية في المغرب وغياب الحوافز الضرورية لاستقطاب الكفاءات في القطاعات العمومية ومنها قطاع الصحة الذي يعاني الكثير من الاختلال.

ومن المؤسف جدا أنه بالرغم من الاحتياج الكبير للمغرب في مجال الكفاءات العلمية والأطر العليا المؤهلة فإن هناك نزيفا مستمرا حيث يغادر البلاد كل سنة آلاف الأطباء والمهندسين والعلماء في مجالات مختلفة، ولن يتوقف النزيف إلا بإقرار سياسة وطنية شعبية تضمن استقرار الكفاءات داخل الوطن من جهة وتلبي الحاجات الملحة في القطاعات العمومية من جهة ثانية وتتجاوب مع أهداف التنمية الشاملة والمستدامة من جهة ثالثة.

اترك تعليقاً