السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / نادين لبكي وأطفال الشوارع

نادين لبكي وأطفال الشوارع

إبداء الإعجاب

صرحت المخرجة اللبنانية نادين لبكي إلى أن فكرة فيلمها “كفرناحوم” وُلدت الساعة الواحدة فجراً، حين وقعت عينها على طفلٍ نعِس يجلس في الشارع مستنداً لحجر باطون، ويعجز عن النوم! وهو المشهد الذي حمّلها مسؤولية تجاه هؤلاء الأطفال، ودفعها لأن تكون صوتهم في الحياة، بعد أن شعرت في قرارة نفسها أنها لو صمتت عن هذا المشهد المؤثر ستكون متواطئة في الجريمة بحقهم، لكونهم مهددين بخطرٍ دائم.

وجاء تصريح “لبكي” لصحيفة “الغارديان البريطانية”، حيث لفتت إلى أن فيلم “كفرناحوم يحكي واقع أطفال الشوارع في لبنان خاصة مع ازدياد عدد المشردين بفعل وجود اللاجئين”.

وأشارت المخرجة إلى أن فريق الفيلم وجد بطل العمل الطفل اللاجئ السوري “زين” في الشارع، موضحة بأن فكرة مقاضاته لوالديه جاءت من وحي أجوبة الأطفال على سؤالها “إن كانوا سعداء بحياتهم”؟ حيث رد أحدهم: “لا أعرف لماذا ولدت إذا كنت سأتعرض للضرب كل يوم، ولم يكن لدي أهل يحبونني، ويقبلوني قبل النوم”

وفيما تحدثت عن واقع الإنتاج السينمائي الصعب في لبنان، أشارت إلى أن زوجها المنتج الموسيقي خالد مزنر قد رهن منزلهما دون علمها لينتج هذا الفيلم الذي تم تصويره خلال 6 أشهر من دون تكاليف باهظة. حيث صُوِّرَت معظم المشاهد في الشوارع من دون إحداث أي ضجة ملفتة بين الناس.”. علماً أنها أكدت على أهمية دور السينما في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع.

ويستعرض الفيلم حياة طفل يعيش في قرية فقيرة، ويقرر التمرد على نمط الحياة الذي يخضع له، حيث يقوم برفع دعوى قضائية ضد والديه.

 

اترك تعليقاً