الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / أخر المستجدات / من أجل تحديد المسؤوليات في فاجعة الصويرة

من أجل تحديد المسؤوليات في فاجعة الصويرة

أصدر الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان يطالب فيه السلطات العمومية بالنشر العاجل لنتائج البحث والتحقيق حول اسباب

فاجعة اقليم الصويرة والمتمثلة في مصرع 15 امرأة خلال التدافع للحصول على مساعدة غذائية كانت توزعها إحدى الجمعيات وذلك من أجل تحديد المسؤوليات في الحادث الأليم، وفيما يلي نص البيان:

تابع الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الانسان بانشغال بالغ فاجعة التاسع عشرمن نونبر 2017، التي وقعت بجماعة بوعلام بإقليم الصويرة، والتي  توفيت على إثرها خمسة عشر امرأة وأصيب العديد من النساء إصابات متفاوتة الخطورة، جراء التدافع الذي حصل بمناسبة تجمعهن من اجل الحصول على قفة من المواد الغذائية التي كانت تعتزم توزيعها احدى الجمعيات على الساكنة.

ان الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الانسان، اذ يتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة  لأسر الضحايا في هذا المصاب الجلل الذي ألم بهم، فإنه يعبر عما يلي:

1.      يطالب بنشر السلطات العمومية العاجل لنتائج البحث والتحقيق  حول الأسباب التي أدت إلى وفاة  خمسة عشر امرأة، وإصابة نساء أخريات اصابات متفاوتة الخطورة قصد تحديد المسؤوليات،

2.      يعتبر ان عمق المأساة يتمثل في الاختيارات السياسية والاقتصادية الإجتماعية  للدولة المنتجة للفقر والحرمان وإذلال المواطنات والمواطنين والحط من كرامتهن/م،

3.      يسائل اختيارات السياسات العمومية عن مدى احترامها للالتزامات المنصوص عليها في دستور 2011، ولتعهداتها الدولية المتعلقة بضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، والمدنية والسياسية وعلى الحق في التنمية،

4.      يطالب بالقطع مع سياسة اقتصاد الريع والامتيازات والزبونية ، وكل مظاهر الفساد التي تفاقم الفوارق الاجتماعية وتنتج  التشرد و التسول وكل مظاهر هدر الكرامة الإنسانية،

5.      يطالب بنهج سياسة تنموية تضمن تكافؤ الفرص، وتمكن المواطنات والمواطنين من العيش الكريم، بضمان حقوقهم في الشغل والتعليم والصحة والسكن اللائق وكافة الخدمات الاجتماعية بالجودة والنجاعة المطلوبة، بتوفير الموارد الضرورية عبر مراجعة المنظومة الضريبية لبلورة العدالة الجبائية التي تضمن تفعيل السياسات التنموية المتكاملة حيث تمكن من اعادة توزيع الثروة ومحاربة الفقر والهشاشة،

6.      يطالب بتقنين وتنظيم عمليات الاحسان لتفادي المتاجرة في الفقر باسم الاعانات والصدقة سواء من طرف الهيئات العمومية او الخاصة.

الكتابة التنفيذية

للائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان

اترك تعليقاً