الأحد , يناير 20 2019
في غياب دور فاعل ومؤثر للمؤسسات التمثيلية والهيئات السياسية والنقابية في حماية القدرة الشرائية للمغاربة التي تتدهور باستمرار مع الارتفاع المتزايد للأسعار وتجميد الأجور وانخفاض مستوى الدخل بصفة عامة قام عدد من النشطاء على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي بتنظيم حملة وطنية لمقاطعة منتوجات الشركات الأكثر احتكارا لبعض المواد والتي تعود على أصحابها بأرباح طائلة تجعلهم يراكمون ثروات هائلة على حساب الفئات الشعبية الضعيفة والمتوسطة، وتشمل المواد التي يدعو النشطاء إلى مقاطعتها

ضد الغلاء

إبداء الإعجاب

في غياب دور فاعل ومؤثر للمؤسسات التمثيلية والهيئات السياسية والنقابية في حماية القدرة الشرائية للمغاربة التي تتدهور باستمرار مع الارتفاع المتزايد للأسعار  وتجميد الأجور وانخفاض مستوى الدخل بصفة عامة قام عدد من النشطاء على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي بتنظيم حملة وطنية لمقاطعة منتوجات الشركات الأكثر احتكارا لبعض المواد  والتي تعود على أصحابها بأرباح طائلة تجعلهم يراكمون ثروات هائلة على حساب الفئات الشعبية الضعيفة والمتوسطة، وتشمل المواد التي يدعو النشطاء إلى مقاطعتها:

محطات أفريقيا لتوزيع البنزين والغازوال

الماء المعدني (سيدي علي)

حليب سنطرال

والتركيز على هذه الشركات، حسب دعاة المقاطعة، يقصد منه ضمان فعالية المقاطعة لإجبار المحتكرين على الكف عن الجشع ومراعاة القدرة الشرائية للمغاربة

اترك تعليقاً