الإثنين , أغسطس 19 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / مغرب المقاومة ضد الصفقة الصهيوأمريكية

مغرب المقاومة ضد الصفقة الصهيوأمريكية

إبداء الإعجاب

بيان مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

في سياق صناعة أجواء تسويق ما يسمى صفقة القرن الصهيوأمريكية بشراكة مع بعض أنظمة المنطقة؛ تصاعدت وتيرة تحركات الفريق الصهيوأمريكي بقيادة المدعو “جاريد كوشنر” لحشد المواقف المطلوبة أمريكيا لتمرير هذه الصفقة الرامية إلى التصفية الكاملة لقضية فلسطين والقدس ومعها تمرير أجندات سياسية وأمنية موازية هادفة لصناعة أجواء “فوضى خلاقة” في عدد من الدول العربية والإسلامية لتهيئة المجال الجيوسياسي لتنزيل كل عناصر الخطة/الصفقة دون أدنى مشاكل بالنسبة للعدو الصهيوني ومعه أمريكا وبعض عواصم المنطقة المتواطئة في الجريمة.

بعد ما سمي مؤتمر “وارسو” قبل أسابيع لصناعة تحالف صهيوني_عربي برعاية أمريكية ضد “عدو جديد” هو إيران ..و بعدما تم الترويج لزيارات دعائية للإرهابي نتنياهو لعدد من البلدان بالمنطقة العربية والإفريقية ومن بينها ما قيل عن مشروع زيارة للمغرب (!!) فقد جاء الدور على موجة تحركات جديدة يقودها عراب صفقة القرن المدعو جاريد كوشنر عشية ما يسمى مؤتمر السلام والازدهار بالبحرين كأحد بوابات تنزيل محاور صفقة تصفية فلسطين كقضية تحرر عربية وإنسانية وكعنوان لكل الأمة..

إننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إذ نتابع من موقع النضال الشعبي المستمر التحركات التآمرية الخطيرة جدا ليس فقط على قضية فلسطين.بل على كل دول وشعوب أمتنا .. وخاصة المغرب دولة وشعبا .. بما تصطحبه معها من أجندات تستهدف وحدة الشعوب واستقرار الدول.. فإننا نجدد أحرار المغرب وقواه الحية رفضنا المطلق والكامل لما يسمى صفقة القرن الصهيوأمريكية ونجدد التأكيد على أن المقاومة بكل أشكالها ضد العدو الصهيوني الغاصب المحتل تبقى هي الخيار الإستراتيجي لتحرير فلسطين وكل الأراضي العربية المحتلة..كما أن رصد ومواجهة كل مظاهر وأشكال التطبيع والاختراق الصهيوني تبقى هي واجب الوقت لمحاصرة السرطان التخريبي الذي يتسلل لأنسجة المجتمع والدول بغاية تفخيخها وتحضيرها للانفجار مع استمرار سياسات الإبتزاز وكسر عظم المغرب في موضوع الوحدة الترابية بالصحراء المغربية للزج به في خدمة مشروع الصفقة المشؤوم من موقعه المسؤول في رئاسة لجنة القدس..

إن مغرب المقاومة ضد الاستعمار .. ومغرب النضال الشعبي الطويل من أجل فلسطين حرة مستقلة وعاصمتها القدس .. لن يكون اليوم أبدا مغرب تمرير صفقات التصفية لفلسطين وللأمة..

إن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وهي تتابع التطورات الخطيرة التي تعرفها قضية فلسطين ..فإنها تتابع بكل وعي وتفاعل ما يراد من تحويل لوجهة الصراع الحقيقي المطلوب مع الكيان الصهيوني الغاصب إلى مل يجري من تحضير لصراع عربي إيراني ..سني شيعي، وإذ تحذر المجموعة من السقوط في هذا الفخ، فهي تدين التهديدات الأمريكية بالعدوان على إيران بشراكة وتحريض من السعودية والإمارات في حرب جديدة تنضاف للائحة الحروب التخريبية الطافحة بالمنطقة ..

وتعلن المجموعة ما يلي:

– إدانتها الشديدة ورفضها لكل محاولة للزج بالمغرب في صفقة القرن المشؤومة وتجدد تثمينها للموقف الرسمي للدولة برفض هذه الصفقة منذ انطلاق ترويجها بالقرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس.

– مطالبتها الدولة المغربية بمقاطعة ما يسمى مؤتمر السلام والازدهار بالبحرين باعتباره مؤتمرا صهيونيا لتصفية قضية فلسطين وتطبيع “وجود وريادة” الكيان الصهيوني للمنطقة.

– تنديدها بكل أشكال التطبيع المتصاعدة بالمغرب ومطالبتها لمكونات البرلمان المغربي بتفعيل مقترح قانون تجريم التطبيع كما سبق التأكيد على ذلك في الجلسة التاريخية التي نظمها البرلمان ضد قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

– إدانتها الشديدة للفضيحة الكبرى لما قيل عن تنظيم النسخة الثانية من مهرجان الرقص الشرقي للشواذ برعاية “إسرائيلية” بمراكش نهاية شهر رمضان.. مع مطالبتها للدولة بفتح تحقيق في الجهات الصهيونية الراعية لهكذا أنشطة تستهدف شرعية الدولة ومشاعر المغاربة الوطنية والدينية .

– وتثمن مجموعة العمل وتسجل بارتياح وحدة الشعب الفلسطيني، سلطة وفصائل وشعب، برفض صفقة القرن والدعوة لمقاطعة ورشة البحرين، وتؤكد على أهمية الحفاظ على هذه الوحدة بالموقف والعمل الجماعي على تطويرها كأداة قوية وحاسمة في مواجهة مخططات التصفية، وتدعو مجموعة العمل كل الدول العربية والإسلامية الاستجابة لموقف فلسطين الموحد بمقاطعة رشة البحرين ورفض صفقة القرن، كما تؤكد على أن فلسطين ليست للبيع والقدس ليست للبيع.

– وتدين مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين قرار البرلمان الألماني باعتبار حركة (B D S) الداعية لمقاطعة الكيان الغاصب كحركة معادية للسامية، وتؤكد المجموعة أن مناهضة الاحتلال بمقاطعته حق مشروع ولا مجال لإقحامه في “معاداة السامية”.

– وتدعو المجموعة للمشاركة الشعبية المكثفة في الفعاليات المدنية المزمع تنظيمها ضد صفقة القرن وضد سياسات صناعة الحروب بالمنطقة.

وحرر بالرباط في 29 ماي 2019

السكرتارية الوطنية

 

 

اترك تعليقاً