الأربعاء , مارس 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / ليس دفاعا عن إيران

ليس دفاعا عن إيران

إبداء الإعجاب

يجري التحضير لانعقاد مؤتمر قمة سيتدارس كما جاء في قصاصات الأخبار الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط والنفوذ الإيراني في المنطقة، وتفيد الأخبار أيضا بأن الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين سيكون حاضرا في المؤتمر مما يعطي صورة غير واقعية وغير موضوعية حول التوتر القائم بالشرق الأوسط منذ أن تم غرس كيان هجين على أرض فلسطين وتشريد أصحاب الأرض الشرعيين وتدمير البيوت على رؤوس أصحابها لتوسيع المستوطنات على الأراضي المحتلة لإسكان شذاذ الآفاق القادمين من شتى أنحاء العالم لتعزيز كيان الغصب والاحتلال، فهل يخفى على العالم ما ارتكبه الكيان الصهيوني من جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائ الإبادة الجماعية للفلسطينيين؟ وهل يمكن لكيان غاصب لأرض الغير أن يسهم في تحقيق السلام والأمن؟

إن عقد مؤتمر “قمة” يشارك فيه كيان إرهابي عنصري غاصب ويستهدف إيران المعروفة بمواقف مناوئة للاحتلال الصهيوني في فلسطين ولا تروق الداعمين للاحتلال والمتماهين معه، يجعل الصورة مقلوبة من خلال التغاضي عن الأسباب الحقيقية للتوتر والابتعاد عن طريق البحث عن العدل والإنصاف كوجهة ضرورية لإقرار الأمن والسلام.

وإذا كانت إيران تدافع عن مصالحها كقوة أساسية في المنطقة فليس دفاعا عنها نقول بأنها لا تشكل تهديدا للسلم بقدر ما يشكله الكيان الصهيوني وبقدر ما تشكله القواعد الأمريكية في المنطقة، وأن احتداد الصراع على المصالح والنفوذ الذي يجري بمنطق القوة وليس بمنطق القانون والعدل الدوليين لا يمكن أن يصب في صالح شعوب المنطقة التي عانت وتعاني من غطرسة واستئساد الصهيونية والأمبريالة العالمية.

اترك تعليقاً