الخميس , يونيو 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / عدوان بالوكالة

عدوان بالوكالة

إبداء الإعجاب

بقطع النظر عن اختلافي العميق مع الأنظمة السياسية القائمة في دول الخليج العربي مجموعة ومنفردة، وبعيدا عن أي خلفية طائفية أو غيرها، فإني أعتبر ما تتعرض له دولة قطر عل يد «شقيقاتها» المجاورة لها بإيعاز من قوى الطغيان الدولي، لا يعد مجرد ظلم من «ذوي القربى» وإنما هو عدوان صارخ بالوكالة على قطر، وتنفيذ خَنوع وجبان للمخططات الأمبريالية التي لا تنحصر أهدافها في ضرب السيادة القطرية وإنما تتوخى بصفة أساسية تصفية وإنهاء مقاومة الاحتلال الصهيوني وتكريس غصبه لفلسطين وتهويده للقدس، كما يرمي إلى المزيد من تمريغ الكرامة العربية في الوحل ومواصلة البرنامج الاستعماري الرهيب بالتفكيك والتمزيق والإضعاف والتركيع والإذلال لكل الأنظمة العربية في المنطقة، في مقابل ترسيخ حماية ودعم الكيان الصهيوني الإرهابي العنصري التوسعي.

وإذا كان بعض «القادة» العرب يرتمون بجبن ونذالة في حضن قوى الطغيان الدولي وينخرطون بغباء في مخططات الإبادة والتخريب والدمار بالوكالة عن أخطر وأكبر قوى استعمارية في العالم على خلفية أنها تحميهم من غضب الشعوب، فإنهم واهمون لأن الشعوب مهما كانت مقهورة ومقموعة فإن غضبها قادم لا محالة، لأنها لا يمكن أن تقبل الذل والمهانة ولا يمكن أن ترضى إلا بالحرية والعزة والكرامة.

 

اترك تعليقاً