الأحد , مايو 19 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / دعاة التطبيع

دعاة التطبيع

إبداء الإعجاب
عبد العزيز المقالح* /

كانت الدعوة إلى التطبيع مع العدو الصهيوني قاصرة على بعض المغمورين المشبوهين من حثالة الصحافة والسياسية، إلاَّ أنها الآن -وفي هذا الوقت القبيح- صارت مهمة بعض الأقطار العربية الهامشية الباحثة عن دور مشبوه، وعن شهرة فاضحة، تجعلها وبعض كبار موظفيها في الصدارة من الأخبار السيئة. وهذه الأقطار لا تكتفي بالدعوة إلى التطبيع المجاني والمشبوه فقط بل تحرص على اختراع أسباب تثير السخرية، مثل العمل على تطمين العدو، والتقليل من مخاوفه، وكأنه وهو الذي يقتل ويدمر ويغتصب الأرض وينهك العرض، بحاجة إلى من يطمئنه ليستمر في أداء دوره الطبيعي.

إن فعلاً شنيعاً كهذا ترفض القيام به، أو بشيء منه، أقطار غير عربية معادية للعرب وقضاياهم، ولا يمكن لها بحال من الأحوال أن تخرج إلى العالم مشاهدة الدعوة إلى الرأفة بالكيان الصهيونية والمبادرة إلى تطمينه وتبديد مخاوفة، فأي احتقار للعقل وامتهان للضمير كهذا الذي يقوم قطر عربي محسوب على العرب والعروبة ؟! وقد قيل قديماً وما يزال يقال “إذا ابتليتم فاستتروا”، وإذا كان هذا القطر قد بُلي بالتطبيع مع العدو فلماذا يضيف إلى فضيحة التطبيع فضيحة أكبر وأسوأ كالقيام بدور الداعية إلى التطبيع وإظهار العدو كأنه معتدى عليه وينبغي المسارعة في تطمينه والإحسان إليه بإزالة مخاوفة؟!

لقد بُليتْ بعض الأقطار العربية بالتطبيع مع العدو الصهيوني، وأبرم بعضها معاهدة صلح معه؛ لكنها ترفض القيام بالترويج للتطبيع وتترفع عن أن يتحول إعلامها ووزراؤها إلى دعاة تطبيع ودفاع عن العدو وجرائمه المستمرة في حق الشعب العربي الفلسطيني، واغتصاب أرضه وأراضي الأخرين في الأقطار المجاورة. لهذا تبدو المفارقة فاضحة مع نظام هذا القطر العربي الهامشي الذي كان منسياً وفي آخر القائمة، وسيبقى كذلك هامشياً ومنسياً وفي آخر القائمة رغم هذا الدور الذي يهدف من خلاله إلى التقاط الأضواء والخروج من دائرة النسيان والهامشية.

وللذكرى، أو بالأحرى للتذكر، تجدر الإشارة إلى مثل عربي يتردد في عدد من الأقطار العربية وخلاصته أنه “لا يفعل المنكر إلاَّ شخص لا يذكر”، وهو ينطبق أشد الانطباق على نظام القطر العربي المشار إليه والذي ظل لسنوات في عزلته القاتلة يبحث عن دور حتى لو كان دور المنكر نفسه، وقد تحقق له ذلك الدور وأصبح اسمه يتردد وفي أكثر من مكان وفي سياق ولا يشرفه، وكان عليه أن يتجنبه احتراماً لمواطنيه وللطلائع المثقفة التي يؤذيها ويروعها ما يحدث باسم وطنها، وما نراه من عبث وتجاوز للمعاني والقضايا الكبرى التي تجمعه مع أشقائه من أقاصي المحيط إلى أقاصي الخليج.

إن ما يحدث للأقصى وما يتعرض له المصلون كل يوم من تفتيش وتعذيب وتهديد يكفي لإيقاظ الضمير الإنساني ويدفع إلى التعاطف والوقوف في وجه الصلف لصهيوني. يضاف إلى ذلك ما يحدث في غزه من تقتيل وتدمير، وما تقدمه هذه المدينة الباسلة من أبنائها الشبان الذين يبذلوا أرواحهم دون تردد. مرة ثانية أكرر قول هل يكفي ذلك لإثناء دعاة التطبيع عن ايقاف الاستمرار في دورهم المشبوه وما يتركه في نفوس إبناء الوطن العربي من سخرية وازدراء؟
وكم تمنيت على هؤلاء المطبعين مع العدو أن يتجهوا في محاولتهم التطبيعية إلى واقعنا العربي وأن يبذلوا قليل من الجهد في سبيل التطبيع بين الأقطار العربية، وإزالة الجفوة المفتعلة بين هذه الأقطار وهي الجفوة التي وقفت في وجه هذه الأقطار ومنعتها من أداء دورها القومي، فضلاً عن كونها جفوة غير مفهومة وغير مبررة، ولا يستفيد منها سوى الكيان الصهيوني.

أتمنى مرة ثانية أن تجد هذه الكلمات طريقها إلى هؤلاء المطبعين، وبدلاً من تضيع الوقت وإراقة مياه الوجوه في الطريق الخاطئ، أن تكون تلك الجهود مبذولة في الطريق الصحيح الموصل إلى إعادة الترابط واستشعار المسؤولية الكاملة تجاه القضايا التي تؤرق وجدان الوطن والمواطنين.

*من صفحة الكاتب على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً