الثلاثاء , مارس 19 2019
الرئيسية / كتب / حقوق الإنسان بين النظرية والتطبيق
صدر الكتاب عن مطبعة الرسالة بالرباط سنة 1986 وهو ينقسم إلى بابين؛يتناول الباب الأول التعريف بحقوق الإنسان وتطورها في العصور القديمة منذ ألواح الملك البابلي حمو رابي (ق 17 ق م) ثم وضع المجتمع العربي قبل الإسلام، ويتطرق الكتاب بعد ذلك لحقوق الإنسان في الإسلام في ضوء آيات من القرآن الكريم وأحاديث نبوية شريفة، ثم يتعرض لمرحلة بداية الوعي بحقوق الإنسان في أوربا وأمريكا انطلاقا من إعلان ملك بريطانيا جون الأول سنة 1215 بيان حقوق الإنسان

حقوق الإنسان بين النظرية والتطبيق

إبداء الإعجاب

صدر الكتاب عن مطبعة الرسالة بالرباط سنة 1986؛ وهو ينقسم إلى بابين:
يتناول الباب الأول التعريف بحقوق الإنسان وتطورها في العصور القديمة منذ ألواح الملك البابلي حمو رابي (ق 17 ق م) ثم وضع المجتمع العربي قبل الإسلام، ويتطرق الكتاب بعد ذلك لحقوق الإنسان في الإسلام في ضوء آيات من القرآن الكريم وأحاديث نبوية شريفة، ثم يتعرض لمرحلة بداية الوعي بحقوق الإنسان في أوربا وأمريكا انطلاقا من إعلان ملك بريطانيا جون الأول سنة 1215 بيان حقوق الإنسان المعروف ب (المكناكارطا)، ومرورا بالثورة الأمريكية سنة 1675 والثورة الفرنسية سنة 1789 وما أعقبهما من إعلانات وإصدارات لعدد من المفكرين حول الحقوق والحريات الأساسيىة للإنسان والدساتير الصدرة في أعقاب ذلك والتي كرست مبادئ حقوق الإنسان، وينتقل الكتاب إلى استعراض الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان ومنها أهم المواثيق الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن وكذا المؤسسات الدولية العاملة في مجال حماية حقوق الإنسان، ويتعرض الكتاب لحماية حقوق الإنسان على الصعيدين العربي والإفريقي، وحقوق الإنسان في القوانين المغربية مشيرا إلى الجوانب الإيجابية والجوانب السلبية.
وفي الباب الثاني يتطرق الكتاب لحقوق الإنسان في مجال التطبيق مستشهدا بحالات من واقع حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المغرب وفي الوطن العربي وفي العالم.

اترك تعليقاً