الخميس , أكتوبر 17 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / انكشاف الحزب السري
بعد التداول الواسع للمصطلح السياسي الجديد الذي "أبدعته" الحكومة المغربية مؤخرا وهو (خدام الدولة) أظن أنه انكشف للعموم ذلك (الحزب السري) الذي بدأ الحديث عنه في تسعينيات القرن الماضي وكان يُقصد به جماعة نافذة تتحكم من وراء الستار في مسار البلاد خارج نطاق القانون وبعيدا عن الشرعية الديمقراطية، ولا شك أنها هي نفس الفئة التي افتضح أمرها اليوم وتم الإعلان عنها باسم (خدام الدولة) الذين يتقاسمون فيما بينهم خيرات البلاد دون أي سند قانوني

انكشاف الحزب السري

إبداء الإعجاب

بعد التداول الواسع للمصطلح السياسي الجديد الذي “أبدعته” الحكومة المغربية مؤخرا وهو (خدام الدولة) أظن أنه انكشف للعموم ذلك (الحزب السري) الذي بدأ الحديث عنه في تسعينيات القرن الماضي وكان يُقصد به جماعة نافذة تتحكم من وراء الستار في مسار البلاد خارج نطاق القانون وبعيدا عن الشرعية الديمقراطية، ولا شك أنها هي نفس الفئة التي افتضح أمرها اليوم وتم الإعلان عنها باسم (خدام الدولة) الذين يتقاسمون فيما بينهم خيرات البلاد دون أي سند قانوني.

 وقد يكون ما خفي أعظم مادام أن الحكومة تحاول تبرير ممارسات فاسدة تجري خلافا لنص وروح الدستور وضدا على القانون لأن التصرف في أملاك الدولة لا يكون مقبولا دون أساس قانوني وبعيدا عن أي رقابة مؤسساتية، وحتى المرسوم الذي ادعت الحكومة أنه على أساسه يتم توزيع أراضي ما يسمى بتجزئة خدام الدولة ليس له وجود لأنه غير منشور في الجريدة الرسمية وبالتالي فهو مرسوم سري ينظم تصرفات تجري في السر لفائدة فئة محظوظة لها إسم كان سريا وهو (خدام الدولة)، وكل هذه الأسرار ترجح أن تكون الفئة التي نتحدث عنها هي نفسها (الحزب السري).

اترك تعليقاً