الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / أخبار متنوعة / انتفاضة شعب لبنان

انتفاضة شعب لبنان

إبداء الإعجاب

تتواصل المظاهرات الشعبية السلمية في عدة مناطق من لبنان احتجاجا على السياسات المتبعة وعلى تردي الأوضاع في البلاد وتفشي الفساد وما تعانيه الطبقات الشعبية من ضيق في وسائل العيش، ورغم إعلان رئيس الوزراء سعد الحريري عن عدد من التدابير التي تتجاوب مع بعض مطالب الحركة الاحتجاجية فإن المتظاهرين يصرون على مواصلة الاحتجاجات في الشوارع مطالبين بتغيير النظام السياسي القائم ونبذ الطائفية واستعادة الأموال المنهوبة وإقامة نظام ديمقراطي يتجاوب مع رغبات كل فئات الشعب اللبناني، وننشر فيما يلي بيانا صادرا عن  المؤتمر الشعبي العربي حول الحراك الشعبي في لبنان:

يا جماهير شعبنا اللبناني الصامده والمكافحه… يا جماهير امتنا العربيه المناضله… تتوجه الامانة العامة للمؤتمر الشعبي العربي ومعها كل المناضلين العرب بالتحية الى انتفاضة شعب لبنان البطل التي غطت بيروت وكل المدن اللبنانية، واصوات المشاركين فيها تصدح بصوت لشعب واحد، مطالبةً باسقاط النظام الطائفي، الذي تديره منظومة حاكمة مغرقة في فسادها السياسي والاقتصادي والاداري، مما تراكم على مدى عقود واوصل البلاد الى حافة الافلاس المالي بعدما قاربت المديونية العامة مئة مليار دولار اميركي والذي انعكس سلباً على الضرورات الحياتية من مسكن وطبابة وتعليم ونقل واتصالات وبالتالي كل ماله علاقة برزمة الخدمات الاساسية ذات الصلة بالامن الحياتي والمعيشي . ‏ ان اهمية هذا الحراك الشعبي الذي قدم اليوم خطاباً وطنياً عابراً للمناطق والطوائف انه اعاد الاعتبار للنضال الشعبي العربي في سلميته وديمقراطية تعبيراته وهو من خلال مشهدياته شكل علامة مضيئة في حاضر الامة التي تشهد العديد من ساحاتها احتقانات وانتفاضات شعبية يحاكي بعضها بعضاً من بيروت الى بغداد وصولاً الى الخرطوم والجزائر والسودان وسائر الاقطار العربيه. ‏ ان هذه الانتفاضات التي تنطلق تحت ضغط الواقع الاجتماعي والمعيشي وانعدام منظومات الخدمات واستفحال ظاهرة الفساد في المنظومات الحاكمة التي تسرق وتهدر المال العام، اعطت لخطابها بمضمونه المطلبي بعداً وطنياً من خلال الدعوة لاسقاط منظومة الحكم الفاسدة وبناء السلطة الوطنية واعادة تكوين رأي عام وطني حول ما يعتبره الشعب قضايا اساسية تتعلق بأمنه الوطني الذي اثقلته تداعيات الخطاب المذهبي والطائفي والذي توظفه وتستغله القوى الممسكة بمفاصل السلطة لاستمرار فرض هيمنتها والسير بالبلاد الى خيارات تتعارض والمصلحة الوطنية اللبنانية ويتهدد من خلالها الامن القومي العربي . ‏ ان الامانة العامة للمؤتمر الشعبي العربي التي تكبر بشعب لبنان انتفاضته الصاعده التي انطلقت لمواجهة رزمة الضرائب التي سعت الحكومة لفرضها على ذوي الدخل المحدود واخذت بعدها الوطني تعتبر ان بيروت بقياداتها الجماهيريه ستستعيد من خلال المعطى الايجابي لحراك جماهيرها المتصاعد دورها المشرق كواحدة من العواصم العربية التي كانت وستبقى واحة للحرية ،وقاعدة ارتكاز للنضال العربي في مواجهة من يهدد الامن القومي العربي من داخل الوطن العربي ومداخله . ان الامانة العامة للمؤتمر الشعبي العربي تدعو جماهير الامة العربية الى التفاعل الايجابي مع انتفاضة شعبنا في لبنان كما تفاعلت مع الحراك الشعبي العربي في اكثر من ساحة عربية ،لان هذه الانتفاضة وان كانت اسبابها المباشرة ذات صلة بالوضع المعيشي لعدم تثقيله بضرائب واعباء اضافية الا ان نتائج ابعادها السياسيه ستكون لها نتائج مباشرة على مجمل الامن الوطني واستطراداً الامن القومي العربي، ونحن على ثقة بان بيروت الثائره اليوم ستعود وكما كانت موئلاً لاحرار العرب واحدى الحاضنات الاساسية لقضايا النضال العربي وعلى رأسها القضية الفلسطينية. – المجد والتحيه والنصر الى انتفاضة لبنان الوطنيه التي اعادت للشارع العربي نبضه من بيروت. المحامي احمد عبد الهادي النجداوي الامين العام للمؤتمر الشعبي العربي

اترك تعليقاً