الأحد , مايو 19 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / المقاومة ليست إرهابا

المقاومة ليست إرهابا

إبداء الإعجاب

بيان من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

أصدرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بيانا تندد فيه بقرار بريطانيا بوضع حزب الله اللبناني في قائمة الإرهاب موضحة بأن المقاومة ليست إرهابا وأن الاستعمار والصهيونية هما الإرهاب الحقيقي وفيما يلي نص البيان:

مرة أخرى تصر بريطانيا على الاستمرار في التعبير عن عداوتها للأمة العربية والإسلامية عبر استهداف عناوين المقاومة فيها وتَعمُّد وصمها بتهمة الإرهاب مع تفعيل آليات دولية دبلوماسية وأمنية ومالية لابتزاز الدول والحركات المقاوِمة لإدخالها في مربع الانضباط لأجندات تصفية قضية فلسطين ومعها تصفية كل الأمة ..

 

إن قرار بريطانيا بإدراج “حزب الله اللبناني” في قائمة الإرهاب، ومع كونه ليس قرارا جديدا من قبل واحدة من عواصم الإستعمار القديم الجديد، فإنه يكتسي طابعا خاصا في سياق المشهد السياسي اللبناني الداخلي الذي يراد بعثرته وإدامة عدم الاستقرار الحكومي والمؤسساتي لتوفير أجواء فوضى ترهن الشعب اللبناني لحالة انقسام مزمنة يستفيد منها العدو الصهيوني بالدرجة الأولى .

 

إن بريطانيا بقرارها هذا فهي تستمر في احتضان ورعاية صنيعتها “الكيان الصهيوني” الذي يمثل رأس الإرهاب في العالم على مدى أكثر من مائة عام من وعد بلفور وحتى اليوم..

 

إن بريطانيا بقرارها الاستعماري الجديد هذا بحق عنوان المقاومة اللبنانية الأبرز (حزب الله ) فهي تجدد  تذكير شعوب المنطقة بأنها راعية الإرهاب الصهيوني مما يجعلها شريكة له في كل جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وضد الإنسانية..

 

إن الإرهاب الحقيقي هو إرهاب بريطانيا للشعب الفلسطيني بجريمة اجتثاثه من أرضه وزرع كيان صهيون و ارتكاب جرائم بحق الشعب اللبناني عبر مئات المجازر والمحارق واستهداف أطفال لبنان في ملاجئ الأمم المتحدة و مخيمات اللاجئين في الشتات بلبنان.. وهو الإرهاب الذي يجعل من بريطانيا هي الأولى بالتسجيل في قائمة الإرهاب العالمي و ليس حركات المقاومة في فلسطين و لبنان …

 

إننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إذ نسجل تنديدنا الصارخ بالقرار البريطاني الصهيواستعماري فإننا نجدد التعبير باسم الشعب المغربي وقواه الوطنية على اعتبار المقاومة اللبنانية و الفلسطينية بكل مكوناتها وفصائلها مقاومة مشروعة بنص كل الشرائع السماوية والأرضية وأن الإرهاب هو الإحتلال و الإستيطان و جرائم الكيان الصهيوني المتواصلة.

 

السكرتارية الوطنية

مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

الرباط 2 مارس 2019

 

اترك تعليقاً