الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / أخر المستجدات / الحق في معرفة حقيقة الانتهاكات الجسيمة

الحق في معرفة حقيقة الانتهاكات الجسيمة

نظرا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عرفتها عدة دول في العالم ومنها المغرب، ورغبة في إجلاء الحقائق حولها أقرت  منظمة الأمم المتحدة يوم 24 مارس كيوم عالمي للحق في معرفة الحقيقة المتعلقة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولاحترام كرامة الضحايا، وقد خلصت دراسة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى “أن الحق في معرفة الحقيقة بشأن الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والانتهاكات الجسيمة.. هو حق غير قابل للتصرف ومستقل ومرتبط بواجب والتزام الدولة الطرف في مجال حماية وضمان حقوق الإنسان.. وينغي اعتباره حقاً لا يجوز المساس به ولا يمكن إخضاعه لقيود.

وبمناسبة هذا اليوم نسجل في المغرب عدم إجلاء الحقيقة بالنسبة لبعض حالات الاختفاء القسري وغياب أي تدابير عملية وجادة لكشف الحقيقة حول القضايا العالقة، وغياب إرادة إعمال مبدأ عدم الإفلات من العقاب وعجز وفشل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في متابعة وتفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في هذا الشأن، فإنه لا يبقى سوى مواصلة النضال الحقوقي من أجل معرفة كل الحقيقة وإقرار ضمانات عدم تكرار ما جرى في الماضي الأليم من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وبناء دولة الحق والقانون.

اترك تعليقاً