الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / أخبار متنوعة / الحق في احترام المشاعر الدينية

الحق في احترام المشاعر الدينية

أصدرت  محكمة العدل الاوربية في 25 أكتوبر 2018  حكما يؤكد على ضرورة الموازنة ما بين حرية التعبير واحترام عقائد الاخرين؛ باعتبار ان ممارسة الحريات ليست مطلقة وإنما هي مقيدة بالقانون والنظام العام، مصرحة  بأنّ الإساءة للرسول محمد -عليه الصلاة والسلام- لا تندرج ضمن حرية التعبير.
وتتلخص وقائع القضية التي صدر بشأنها الحكم بان سيدة نمساوية قد عقدت ندوات تحت عنوان “معلومات أساسية عن الاسلام” واتهمت في واحدة من هذه الندوات الرسول محمد (ص) بالميول الجنسية للقاصرات كونه قد تزوج عائشة وهي بعمر التاسعة ، وفي عام 2011 تم اتهام هذه المرأة بمخالفة أحكام المادة 188 من القانون الجنائي بالاستخفاف او الانتقاص من التعاليم الدينية كونها اتهمته بالولع الجنسي بالاطفال دون ان تقدم الدليل على ذلك الاهتمام وهذا ما يعد تشويها لسمعته فحكمت المحكمة النمساوية عليها بدفع غرامة قدرها 480 يورو، أو تخدم 60 يومًا في السجن في حالة التخلف عن السداد وجاء حكم محكمة العدل الاوربية مؤيدا لحكم المحكمة النمساوية لانها حاولت ان تشوه صورة الرسول  دون الاستناد الى  دليل واقعي يبين تلك الميول مع عدم إعطاء الجمهور خلفية تاريخية حيادية عن الموضوع وهو ما لم يسمح بإجراء نقاش جاد حول هذه المسألة هذا من جانب، ومن جانب اخر فان الموضوع له طبيعة حساسة وبالتالي للسلطات المحلية تقدير واسع في تقييم أي من العبارات التي من الممكن أن تزعزع السلام الديني في بلادهم فبينت المحكمة أن ” عرض المواضيع الدينية بطريقة استفزازية يؤدي الى إلحاق الأذى بمشاعر أتباع ذلك الدين، كما انه يشكل انتهاكا لروح التسامح التي كانت واحدة من أسس المجتمع الديمقراطي في النمسا.

اترك تعليقاً