السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / الجزائريون والمغاربة”خاوة خاوة”

الجزائريون والمغاربة”خاوة خاوة”

إبداء الإعجاب

استمرت المظاهرات السلمية في الجزائر تعبيرا عن إرادة الشعب الجزائري الشقيق في رحيل النظام وإبعاد رموزه عن أي مسؤولية حيث كانت شعارات الجمعة الأخيرة تؤكد بشكل واضح على رحيل كل من رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة ورئيس المجلس الدستوري مما يعني أن إعمال المادة 102 من الدستور التي تنص على تولي رئيس مجلس الأمة مهام رئاسة الجمهورية لفترة انتقالية في حالة شغور المنصب غير مقبولة لأنها تحافظ على نفس النظام الذي يطالب الشعب برحيله والانتقال إلى الديمقراطية التي تجعل الشعب سيد نفسه ومصيره.

ولوحظ من بين الشعارات المرفوعة المطالبة برحيل ما يسمى “البوليزاريو” مع التأكيك على أن الجزائريين والمغاربة “خاوة خاوة” وهذا يعني أن الشعب الجزائري يعي جيدا أن احتضان النظام الجزائري لجماعة تريد الانفصال عن المغرب والدعم المادي والسياسي والدبلوماسي لهذه الجماعة الانفصالية هو استنزاف وإهدار لطاقات جزائرية لا طائل من ورائها وأن مصلحة الجزائر تكمن في التعاون والتكامل مع المغرب لفائدة الشعبين الشقيقين.

ومن المعلوم أن الجبهة الانفصالية لولا احتضانها ودعمها من النظام الجزائري لانفضت وانتهت منذ سنين وربما لما وُجدت أصلا، وأن عناد النظام القائم في الجزائر بشأن قضية الصحراء المغربية لا يفيد الشعب الجزائري في شيء وأن الإصرار على استمرار إغلاق الحدود هو تعطيل لروابط عائلية واجتماعية وتاريخية واقتصادية بين سكان المناطق الحدودية في البلدين الجارين.

ولا شك أن التخلص من عقدة الجماعة الانفصالية وانفتاح المغرب لاستقبال أبنائه المحاصرين لدى النظام الجزائري في مخيمات تيندوف وإعمال المقترح المغربي المتعلق بالحكم الذاتي في الصحراء المغربية الذي يدعمه المجتمع الدولي سيكون المخرج الطبيعي لمشكل مفتعل لم تجن منه الجزائر ولا المنطقة فائدة ولا يمثل سوى عائق للاستقرار والتنمية وعرقلة في طريق بناء تكتل مغاربي لصالح الشعوب.

اترك تعليقاً