السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / الباب المسدود!

الباب المسدود!

إبداء الإعجاب

احتجاجات الأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد دون  إرادتهم لا تزيد إلا اشتعالا حيث يخرج آلاف الأساتذة في مظاهرات سلمية حاشدة في مختلف المدن المغربية، ويزداد المشكل تعقيدا بإضراب الأساتذة عن التدريس مما يهدد السنة الدراسية، وما يثير الاستغراب والاشمئزاز من الوضع هو غياب أي مبادرة جادة للإنصات إلى مطالب الأساتذة والتحاور معهم من أجل إيجاد الحلول التي من شأنها أن تعيد الهدوء إلى قطاع التعليم الذي لا تنقصه المشاكل.

وترك الحبل على الغارب أو مواجهة الوضع بالتعنت يعد من قبيل اللآ مسؤولية، كما أن الاكتفاء بالتهديد والوعيد لا يمكن أن يكون مجديا في معالجة الوضع الذي لا يزداد إلا تأزما وتفاقما كما أن المقاربة الأمنية القائمة على قمع المظاهرات السلمية للأساتذة لا يمكن أن تكون أداة للتهدئة وإعادة الأمور إلى جادة الصواب.

وإذ نستغرب لغياب أي حوار جاد وغياب أي مبادرة تفتح باب الانفراج فإننا ننبه إلى أن الباب المسدود قد يؤدي إلى أوخم العواقب على الأساتذة وعلى التلاميذ وعلى قطاع التربية والتعليم وعلى الوضع العام في البلاد.

اترك تعليقاً