السبت , فبراير 16 2019
الرئيسية / أخر المستجدات / إهانة اللغة الرسمية في البرلمان!

إهانة اللغة الرسمية في البرلمان!

إبداء الإعجاب

في إطار التعقيب على سؤال موجه لوزير التربية الوطنية تطاول “نائب” من حزب الأصالة والمعاصرة على اللغة التي ينص الدستور على أنها هي اللغة الرسمية للبلاد مدعيا بأن التعريب هو “تخريب” مما أثار غضب واستياء كل من له الغيرة على مقومات الهوية المغربية والسيادة الوطنية، وبادرت التنسيقية الوطنية للغة العربية التي تضم سبع جمعيات تهتم بالشأن اللغوي وتدافع عن لغة الضاد بإصدار بيان تستنكر في الواقعة وتدعو إلى مراجعة النظام الداخلي لمجلس النواب بما يضمن احترام الدستور وتطالب حزب الأصالة والمعاصرة إلى تحديد موقفه من “النائب” المعني، وتنبه إلى التزام الحذر في مواجهة ما يُحاك ضد مقومات السيادة الوطنية، وفيما يلي النص الكامل للبيان:

أبلغت الصحافة الوطنية الرأي العام المغربي عن حادثة مؤسفة، كان مجلس النواب المغربي مسرحا لها، بمناسبة الجلسة الأخيرة للأسئلة الشفهية، عندما تجرأ أحد “نواب الأمة”، وعضو في الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة وهو حزب مغربي معترف به، في سياق تعقيبه على سؤال شفوي موجه إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، فصرح دون خجل ولا وجل بأن ” الحق في تعليم ذي جودة جرى اغتصابه منذ سنوات، عندما جرى إقرار تعريب التعليم الذي هو تخريب وليس تعريبا”( كذا !!!)، وهو ادعاء، بالإضافة إلى كونه مغرضا وعاريا عن الصحة، يمثل إهانة  لإحدى اللغتين الوطنيتين وتطاولا على دستور البلاد المرسم للغة العربية و الناص على حمايتها و تنميتها، واستهتارا بحرمة مؤسسة تشريعية عتيدة.

إن التنسيقية الوطنية للغة العربية، إذ تسجل بكل أسف، أن الخروق الدستورية المتمثلة في تحقير المقومات السيادية الوطنية المنصوص عليها في الدستور، قد تسربت إلى قبة البرلمان، في سابقة يتفرد بها المغرب بين كل الدول المستقلة التي تتوفر لدى نخبها غيرة حقيقية على هذه المقومات. كما تسجل خلو النظام الداخلي لمجلس النواب من أية مقتضيات زجرية لمواجهة مثل هذه الخروق، كفيلة بردع المتطاولين على دستور البلاد المعتبر قانونها الأسمى.

لذلك، فإن التنسيقية الوطنية للغة العربية:

·         تشجب وتستنكر التصريح المذكور،

·         تناشد النخب الوطنية الصامدة والتنظيمات الجماهيرية الواعية التعاطي الإيجابي مع العمل السياسي الصادق، بما في ذلك ممارسة واجبها في الترشح والتصويت في المحطات الانتخابية التشريعية والمحلية والحرفية والتزام النضال الهادف، لقطع الطريق أمام بعض التسربات المخجلة إلى قبة البرلمان وإلى المجالس المحلية والحرفية.

·         تهيب برئاسة مجلس النواب، وبأغلبية السيدات النائبات المحترمات والسادة النواب المحترمين، أن يعملوا على مراجعة النظام الداخلي لمجلس النواب، بما يضمن احترام المقتضيات الدستورية وردع المواقف المشينة التي تسيئ إلى دستور البلاد وإلى حرمة مجلس النواب الموقر،

·         تدعو قيادة حزب الأصالة والمعاصرة إلى توضيح موقف الحزب من هذه التصريحات المشينة بصفة خاصة، ومن القضية اللغوية على وجه العموم،

·         تكرر نداءها للمنظمات السياسية والنقابية والجمعيات الحقوقية والثقافية والفكرية ولكافة المواطنين، إلى التزام الحذر إزاء ما يراد لبلادنا من شر وما يرسم ضدها من مؤامرات، تبدأ من تحقير مقومات السيادة الوطنية، وتتمادى بعد ذلك إلى حيث يريد لها الأعداء والخصوم والانتهازيون أن تسير.

 

                                                                 حرر بالرباط، في 31 يناير 2019

 

                                                                  التنسيقية الوطنية للغة العربية

جمعية المسار      

 الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية                       

 الائتلاف الوطني لترشيد الحقل اللغوي

الجمعية المغربية لخريجي جامعات ومعاهد مصر العربية                                           

  الجمعية المغربية لقدماء طلبة سورية.

جمعية خريجي مدارس محمد الخامس     

 الجمعية المغربية للتضامن الإسلامي

اترك تعليقاً